رئيس الوزراء: الديبلوماسية من المقومات الأساسية في ترسيخ أمن واستقرار الكويت

أشاد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك عقب حفل تخريج عدد من الديبلوماسيين بالجهود التي تبذلها الديبلوماسية الكويتية التي وضع لبنتها الأساسية سمو أمير البلاد وعززها حاملا على عاتقه مسؤولية اعلاء مكانة الكويت بإقامة علاقات وطيدة مع مختلف دول العالم تقوم على الاحترام المتبادل والتعاون لنشر السلام وتحقيق الأمن والاستقرار في ربوعه وتوفير الحياة الكريمة لشعوبه.

وأكد سموه أن الديبلوماسية من المقومات الأساسية في ترسيخ امن واستقرار الكويت وقد أثبتت فعاليتها في كافة الظروف التي مرت بها الكويت والمنطقة.

وقال سموه ان خريجي هذه الدفعة الذين سينضمون الى زملائهم الذين سبقوهم تقع عليهم مسؤولية الحفاظ وتعزيز الدبلوماسية الكويتية التي كانت وستبقى منارة في السياسة الدولية.

وأشار سموه الى أهمية الدور الذي يقوم به المعهد في تأهيل الديبلوماسيين الكويتيين واعدادهم لتحمل المسؤولية في مختلف أركان الوزارة وشتى مجالات العمل الدبلوماسي لمواصلة سياسة الكويت المتوازنة والمعتدلة تجاه كافة القضايا الإقليمية والدولية.

وكان النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أكد أن سمو أمير البلاد قاد بحكمته وخبرته الغزيرة ولأكثر من أربعة عقود مسيرة الدفاع عن مصالح الدولة العليا، أسس خلالها بنيانا صلبا وأورث تراثا غنيا واضعا الدولة وسياستها الخارجية في مصاف الدول المرموقة وذات الوزن إقليميا ودوليا.

وفي كلمة له بمناسبة حفل تخرج الدفعة الخامسة من متدربي معهد سعود الناصر الصباح الديبلوماسي، تحت رعاية وحضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، قال إن الاحتفال بتخريج الدفعة الخامسة من متدربي المعهد الديبلوماسي لينضموا إلى اخواتهم واخوانهم في وزارة الخارجية مسلحين بما نهلوه من زاد معرفي وفكري في أروقة هذا المعهد من أجل حمل شعلة خدمة هذا الوطن والدفاع عنه والذود عن مصالحه، جاء ليضع لبنة أخرى في صرح ديبلوماسيتنا العتيدة التي أسسها والدنا وقائد مسيرتنا سيدي سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.

ودعا الخريجين إلى أن يضعوا هذا الارث ليكون نبراسا وهاديا لهم في مسيرتهم المهنية يستهدون برصانة منهجه ويستظلون بسداد حكمته ليكون بإذن الله النجاح والتوفيق حليفهم في خدمة البلاد وتحقيق تطلعاتها النبيلة.

وكان مدير عام معهد سعود الناصر الصباح الديبلوماسي السفير عبدالعزيز الشارخ أشار إلى ان منتسبي هذه الدفعة وعددهم 24 من الملحقين الديبلوماسيين أتموا بنجاح برنامجهم التدريبي الذي تواصل لعام كامل واشتمل على مجمل المهارات المطلوبة للأداء المتميز في خدمة دبلوماسية الكويت ومصالحها.

وأضاف أن في مقدمة ما استهدفه البرنامج التدريبي للمعهد ترسيخ قيم الولاء الوطني والايمان بالأهداف السامية لديبلوماسية الكويت الفاعلة والمظفرة.

وعبر نائب وزير الخارجية خالد الجارالله عن تهنئته للديبلوماسيين الجدد بمناسبة تخرجهم من (المعهد الديبلوماسي)، متمنيا لهم التوفيق في عملهم وان يشكلوا اضافة لعمل وزارة الخارجية الدبلوماسي في المستقبل لاسيما مع ما يتمتعون به من امكانات واعدة.

وقال ان الديبلوماسية الكويتية لاتزال تستلهم رؤى وافكار سمو امير البلاد باعتباره عميدا ومؤسسا وراعيا لهذه الديبلوماسية.

وعقب ذلك عرض فيلم وثائقي عن مسيرة المعهد منذ تأسيسه وحتى آخر دفعة تم تخريجها. وألقى الخريج فهد محمد العجمي كلمة بهذه المناسبة أشاد فيها بالقائمين على المعهد وما قدموه من جهود في صقل مواهب الخريجين من خلال برنامج يحث على التطور والابداع.

حضر الحفل الشيخ الدكتور محمد صباح السالم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السابق، وكبار المسؤولين بوزارة الخارجية وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0