مشجعة ليوفنتوس.. أول ضحية لنهائي دوري أبطال أوروبا

توفيت مشجعة ليوفنتوس متأثرة بإصابتها التي تعرضت لها قبل نحو أسبوعين في تورينو خلال حادث تدافع أثناء مشاهدة المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين بطل إيطاليا وريال مدريد الإسباني.

وفي بيانين منفصلين أكدت بلدية المدينة والنادي وفاة المشجعة أريكا بيوليتي (38 عاما) الليلة الماضية.

وقال بيان يوفنتوس "يود نادي يوفنتوس لكرة القدم أن يعبر عن خالص تعازيه لوفاة أريكا".

وأضاف البيان "الأحداث التي وقعت في تورينو في الثالث من يونيو وضحايا الحادث المأساوي تبقى عالقة في قلوب وأذهان كل من له علاقة بالنادي".

وأمام شاشة عملاقة تجمع نحو 30 ألف شخص في ساحة سان كارلو في تورينو، معقل يوفنتوس، لمشاهدة نهائي دوري أبطال أوروبا التي أقيمت في كارديف الويلزية.

وانتهت المباراة بفوز ريال مدريد 4-1 على يوفنتوس.

وفجأة وخلال الشوط الثاني حدث هرج ومرج بين الجموع، ما تسبب في إصابة أكثر من 1500 شخص كانت معظمها إصابات خفيفة، بينما دخل طفل في السابعة في غيبوبة لأكثر من أسبوع قبل أن يبدأ في التعافي.

ولا تزال الشرطة تحقق في أسباب حالة الفوضى المفاجئة بين الجماهير، في حين تحدث بعض الشهود عن أسباب مختلفة تراوحت ما بين إطلاق الصواريخ والألعاب النارية ورش رذاذ الفلفل، الذي تسبب في مشكلات في التنفس لبعض الحاضرين.

أضف تعليقك

تعليقات  0