وزير التربية: الرياضة من أهم المقومات الاقتصادية والاجتماعية للدول

(كونا) -- قال وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور محمد الفارس ان الرياضة أحد أهم المقومات الاقتصادية والاجتماعية في كل الدول لافتا الى ان الاستثمار فيها ركيزة أساسية لتحقيق نهضة اقتصادية في العديد من الدول.

جاء ذلك في كلمة للوزير الفارس خلال افتتاح المؤتمر العلمي الدولي الثاني لعلوم الرياضة اليوم الأحد تحت عنوان (واقع الرياضة العربية بين الممارسة والمنافسة) وتنظمه الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب على مدى يومين.

وأضاف الفارس ان المؤتمر يعطي فرصة للطلبة والمهتمين للاطلاع على آخر الابحاث في المجال الرياضي مشيرا الى انه يسهم في تحقيق أهداف قسم التربية البدنية التابع لكلية التربية الأساسية في (التطبيقي) وذلك من خلال وجود علماء وباحثين في هذا التخصص.

وأعرب عن الفخر لما تقدمه (التطبيقي) ممثلة بكلية التربية الاساسية من انشطة وندوات لتحقيق الاهداف المنشودة مؤكدا أهمية الاستفادة من النتائج والتوصيات التي تخرج من ورش العمل.

من جهته قال وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد الروضان في كلمة مماثلة ان الواقع الرياضي العربي يحتاج للمزيد من التطور والاهتمام على الرغم من النتائج الايجابية التي يحققها أبطال العرب في مختلف الرياضات.

وأضاف الروضان ان الرياضة تعد نافذة مهمة وأساسية تطلعنا على ثقافات وامكانيات عالمية متطورة باعتبارها علامة من علامات التقدم الحضاري لكل الامم.

وأكد أهمية التماشي مع التطور الرياضي العالمي والانتقال من الممارسة الى المنافسة ومواكبة التطور من خلال التقنيات الرياضية المعاصرة في الاعداد البدني والنفسي.

من ناحيته أكد المدير العام للهيئة العامة للرياضة بالانابة الدكتور حمود فليطح في كلمة مماثلة حرص الهيئة على تقديم كل أوجه الدعم للملتقيات والمؤتمرات المعنية بالرياضة وبرامج تأهيل واعداد الرياضيين في جميع الرياضات.

وقال فليطح ان المؤتمر يعمل على تعزيز ودعم رؤية طموحة تعكس الواقع المأمول لشكل الرياضة العربية والاقليمية والعالمية من خلال أهدافه ومحاوره.

من جانبه قال عميد كلية التربية الاساسية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور فهد الرويشد في كلمته ان المؤتمر يستهدف تطوير علوم التربية البدنية والرياضة في الوطن العربي من خلال تدارس الواقع والتعرف على المستجدات.

وأشار الرويشد الى ان المؤتمر سيعمل من خلال ورش العمل على وضع تصور فكري لمعالجة مشكلات التربية البدنية.

بدوره أكد رئيس قسم التربية البدنية بكلية التربية الأساسية والأمين العام للمؤتمر الدكتور عبدالله الغصاب أهمية مثل هذه المؤتمرات في تبادل الخبرات والاراء بين الاكاديميين والباحثين من خلال ورش العمل والابحاث العلمية التي تناقش اهم القضايا العربية والعالمية الرياضية الراهنة.

ويتخلل المؤتمر الذي يشارك به اكثر من 250 باحثا يمثلون أكثر من 20 دولة حلقات نقاشية علمية تتناول واقع الرياضة العلمية من اتجاهات عدة لايجاد الحلول للعقبات والمعوقات التي تواجه الرياضة العربية الى جانب عقد عدد من الورش التدريبية على هامش المؤتمر.

أضف تعليقك

تعليقات  0