مدير "ألكسو" يتعهد بتطوير المنظمة لتعود "منارة عربية للتربية والثقافة"

(كونا) -- تعهد المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) الدكتور سعود الحربي اليوم الثلاثاء بتنفيذ خطة لتحسين وتطوير المنظمة حتى تستعيد مكانتها في العالم العربي كمنارة للتربية والثقافة.

ودعا الحربي في كلمة افتتح بها الدورة ال108 للمجلس التنفيذي ل(ألكسو) الدول الأعضاء إلى تسديد ما عليها من مساهمات ومتأخرات مالية والبحث عن مصادر تمويل أخرى للمنظمة وتحقيق شراكات مع المؤسسات العربية والدولية المعنية بالتربية والثقافة والعلوم وترشيد الإنفاق بالمنظمة.

وتعهد ايضا بتطوير العمل مع اللجان الوطنية العربية وتكثيف التشاور والتعاون معها بما يضمن تحديد الحاجيات والأولويات وسبل الاستخدام الأفضل للإمكانيات المتوفرة وبذل مزيد من الجهود تجاه بعض الدول العربية التي تعاني من تهديد لهويتها ولغتها العربية بالإضافة إلى الإسهام في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأعرب الحربي عن الأسف إزاء قرار الرئيس الامريكي بنقل السفارة الامريكية إلى القدس واعتبار المدينة عاصمة لإسرائيل مؤكدا أن هذا القرار "مستنكر ومرفوض وخطير في تبعاته ومخالف للقانون الدولي وللقرارات الأممية ويدين الدولة التي اتخذته".

وحول مشروع موازنة المنظمة لعامي 2019 و2020 طالب الحربي بمنح الأولوية إلى برامج تدعيم اللغة العربية وإيلائها العناية المستحقة ودعم الدول ذات الاحتياجات الخاصة بما يمكن توفيره من الوسائل التربوية والثقافية والعلمية وتكوين المكونين

 كما دعا إلى وضع خطة استباقية لمساعدة الدول التي تعيش حروبا وصراعات مأساوية تسببت في ارتفاع عدد الأطفال خارج المدارس إلى حوالي 13 مليون طفل بالاضافة الى تكوين ملفات لطلب الدعم ذات جدوى ومقنعة لاستقطاب التمويل من قبل المؤسسات والهيئات العربية والدولية.

كما شدد على ضرورة تطوير الكادر البشري الحالي للمنظمة مع ضرورة دعم الإدارات بكفاءات عالية وخبراء أكاديميين يعززون الكوادر الحالية وتطوير وتحسين مردود المنظمة من خلال البرامج التي تم تضمينها في الموازنة الجديدة. 

من جهته ذكر رئيس المجلس التنفيذي محمد سالم في كلمة مماثلة إن اختيار وتعيين أحد أعضاء المجلس الدكتور سعود الحربي مديرا عاما للمنظمة هو أمر يحدث للمرة الأولى في تاريخ الألكسو التي قاربت على الاحتفال بذكرى تأسيسها ال50.

وأوضح أن الخطة الاستراتيجية للمنظمة للأعوام (2017 - 2022) خارطة تنير الطريق نحو مستقبل أفضل للمنظمة مشيرا إلى أن إعداد الخطة التنفيذية الثانية في إطار الخطة الاستراتيجية وهي مشروع البرنامج والميزانية لعامي 2019 و2020 يأتي وسط ظروف صعبة يمر بها العالم العربي ما يتطلب من المنظمة التركيز على فعاليات وأنشطة ذات جدوى لجميع الدول العربية.

ودعا إلى تطبيق سياسة مالية مستقبلية تقوم على جناحين هما التوسع في اتجاه التمويل الذاتي وترشيد الإنفاق وهو ما يتفق مع التوجهات والقرارات التي اتخذها المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

يذكر ان أعمال الدورة ال108 للمجلس التنفيذي ل(ألكسو) ستستمر على مدى ثلاثة أيام يتم فيها طرح عدد من المسائل الفنية والمالية ومن أهمها مشروع الموازنة والبرنامج لعامي 2019 و2020 ومشروع الاتفاقية العربية لضمان حق التعليم في مناطق النزاع والاحتلال. 

أضف تعليقك

تعليقات  0