"الصحة": 363 كويتيا يتعايشون مع مرض "الايدز"

(كونا) -- أعلنت وزارة الصحة الكويتية اليوم الثلاثاء اطلاق استراتيجية وطنية لمكافحة مرض نقص المناعة (الايدز) للاعوام 2017 – 2021 مؤكدة ان اجمالي عدد الكويتيين الذين تم تشخيصهم واصابتهم بمرض (الايدز) بلغ 363 مصابا حتى يونيو 2017.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للوكيل المساعد للصحة العامة بالوزارة ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز الدكتورة ماجدة القطان للاعلان عن اطلاق الاستراتيجية الوطنية وتدشين عيادة الفحص الطوعي.

واكدت الدكتورة القطان ان المصابين يتلقون العلاج من غير اي مخاوف لنقل المرض مشيرة الى ان الوزارة بصدد تدشين عيادة الفحص الطوعي والمشورة قريبا بهدف تمكين اي (مواطن) او (مقيم) من اجراء فحص فيروس نقص المناعة بسرية تامة والحصول على النتيجة خلال 20 دقيقة فقط.

واضافت ان الاستراتيجية الوطنية تضم أربعة اهداف أساسية نحو تحسين الوصول للرعاية الصحية وتطوير المؤشرات الصحية للافراد المتعايشين مع الفيروس وخفض عدد الإصابات الجديدة (وليس الحالات المشخصة) بنسبة 50 في المئة بحلول عام 2021 مع المحافظة على معدل (صفر) للاصابة بين الأطفال.

واوضحت ان من بين الاهداف خفض معدلات الوصمة والتمييز ضد الافراد المصابين بالفيروس وتطوير نظم المعلومات والتصدي لاي احتماليات لانتشار الفيروس بين الفئات الأكثر عرضة للاصابة به مؤكدة ان الاستراتيجية تضمنت 14 مؤشرا رقميا لقياس مراحل الوصول لتلك الأهداف فضلا عن معايير علمية للتحقق من فعالية تلك المؤشرات.

وقالت ان دولة الكويت احرزت تقدما كبيرا بمجال رعاية مرضى الايدز وتعد من اكثر الدول تقدما بمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بالمؤشرات الخاصة بمكافحة (الايدز) وفق تقرير برنامج الامم المتحدة الانمائي لمكافحة الفيروس في شهر يوليو عام 2017.

ولفتت القطان الى ان اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز انتهت مؤخرا من دراسة تقدير اعداد المصابين بالفيروس من غير المشخصين في البلاد وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمكافحة الايدز.

وقالت ان اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز اخذت على عاتقها مسؤولية توعية المجتمع من مخاطر الايدز ووسائل الوقاية مع التركيز على الفئات والافراد الأكثر عرضه للاصابة به مبينة ان الحملات التوعوية مستمرة على مدار العام.

وعددت الدكتورة القطان الحملات التوعوية التي اطلقتها الوزارة خلال العام الجاري للتوعية من مخاطر الفيروس لافتة الى تنظيم ندوة توعوية لابراز دور الكويت بمكافحة المرض الاسبوع المقبل بالتعاون مع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وإدارة تعزيز الصحة.

من جهته اكد ضابط الاتصال الوطني مع منظمة الصحة العالمية لمكافحة الايدز ومقرر اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز الدكتور المنذر الحساوي ان الخطوة الأساسية لتحقيق اهداف التنمية المستدامة (90/90/90) هو الانتهاء من دراسة تقدير اعداد المصابين بمرض (الايدز) سواء كانوا مشخصين او غير مشخصين.

وقال الحساوي في كلمة خلال المؤتمر ان دراسات اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز أظهرت ان نحو 81 في المئة من المصابين بفيروس نقص المناعة في الكويت على ادراك باصابتهم و80 في المئة منهم ما زالوا يتلقون العلاج وان اكثر من 90 في المئة من الذين يتلقون العلاج في الكويت لديهم حمل فيروسي غير مقروء في الدم (عدم اكتشاف نشاط الفيروس).

وأضاف ان الاستراتيجية تهدف الى رفع تلك النسبة بحيث يكون 90 في المئة من المصابين بالفيروس داخل الكويت يدركون اصابتهم و90 في المئة من المدركين لاصابتهم يتلقون العلاج و90 في المئة من الذين يتلقون العلاج لديهم حمل فيروس غير مقروء بالدم.

ورأى الحساوي انه في حال تحققت تلك الاهداف يمكن القضاء على وباء (الايدز) بحلول عام 2030 تماشيا مع الاهداف العالمية للتنمية المستدامة مشيرا الى ان اللجنة بدأت بخطوات عملية لزيادة عدد الفحوصات التي تستهدف الفئات الأكثر عرضة للاصابة بالفيروس من اجل اغلاق الفجوة ما بين عدد الحالات المصابة والحالات المشخصة.

واعرب عن الامل في تحقيق اهداف (90/90/90) بحلول 2021 مؤكدا الانتهاء من دراسة عمل مسح ميداني لقياس مستوى وعي طلبة المرحلة الثانوية بشأن الفيروس بمشاركة 346 طالبا يمثلون 9 مدارس ثانوية في ثلاثة محافظات تعليمية. واضاف ان النتائج أظهرت ان مستوى الوعي العام لدى الطلبة "جيد" الا انهم يفتقرون الى التوعية بطرق الوقاية من الفيروس.

من جانبها اكدت مدير إدارة خدمات نقل الدم بالوزارة الدكتورة ريم الرضوان ان مختبرات بنك الدم المركزي تمثل احد الركائز المهمة ضمن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الايدز مبينة ان بنك الدم يعد اول بنك عربي يدخل فحص الاجسام المضادة ضمن فحوصاته.

وقالت ان فحوصات الايدز تعتبر من الفحوصات الملزمة لصرف أكياس الدم للمستشفيات مؤكدة انه يتم فحص جميع الاكياس المجمعة وفي حال ظهور أي نتائج إيجابية يتم فصل واعدام أكياس الدم مباشرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0