الاتحاد الأوروبي يحث المجتمع الدولي على دعم الاتفاق النووي الإيراني

(كونا) -- حثت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني اليوم الخميس المجتمع الدولي على دعم الاتفاق النووي الإيراني "لأهميته في استقرار العالم".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقدته موغيريني مع وزراء خارجية فرنسا جان-إيف لودريان وألمانيا زيغمار غابريل والمملكة المتحدة بوريس جونسون عقب اجتماعهم مع وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف في بروكسل.

وقالت موغيريني في المؤتمر الصحفي الذي غاب عنه وزير الخارجية الإيراني ان "اتحاد المجتمع الدولي ضروري للحفاظ على سير الاتفاق بما يسهم في جعل العالم اكثر امانا".

وأضافت ان "جميع المخاوف الأخرى من طهران كالقذائف الباليستية او التوترات في المنطقة تقع خارج إطار الاتفاق النووي ويمكن معالجتها في محافل أخرى".

وأوضحت ان "الاتفاق يعمل ويسعى الى تحقيق اهدافه الرئيسية في الحفاظ على رقابة البرنامج النووي الايراني" مؤكدة في الوقت نفسه التزام الاتحاد الأوروبي بالاتفاق وتوقعه التزام جميع الأطراف بتنفيذه "تنفيذا كاملا وفعالا".

من جانبه اعرب جونسون عن تقديره للاتفاق النووي مع إيران قائلا انه "يمثل إنجازا دبلوماسيا كبيرا". وأضاف ان الاتفاق يمثل وسيلة للحيلولة دون امتلاك ايران اسلحة نووية مشيرا الى امتثال طهران لعمليات التفتيش التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما اكد في هذا الصدد أهمية بناء دعم عالمي للاتفاق "من خلال اظهار إيران قدرتها على تحولها الى جار جيد في المنطقة".

بدوره شدد غابريل على ضرورة حماية الاتفاق النووي ضد أي محاولة لتقويضه مؤكدا كذلك ضرورة وجود تلك الأداة "التي تسمح للنهج الدبلوماسي بالحيلولة دون تطوير أسلحة نووية في وقت تناقش فيه مناطق أخرى من العالم كيفية دخول الأسلحة النووية حيز التنفيذ".

اما لودريان فقال إنه "لا بديل عن الاتفاق النووي" داعيا جميع الأطراف إلى احترامه.

واضاف "ليس لدينا اي سبب يدعونا للانسحاب من هذا الاتفاق لا سيما مع احترام ايران جميع بنوده" مشيرا في الوقت نفسه الى وجود خلافات مع طهران حول برنامج الصواريخ الباليستية وانشطتها في المنطقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0