"الخارجية" توضح حقيقة ما نشر حول ارسال وافدين في مهمات خارجية

اكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية ان جميع الدبوماسيين والاداريين العاملين لديها هم من الكويتيين مبينا انهم هم الذين يتولون فقط اداء المهمات الخارجية التي توكل اليهم في اطار عملهم.

جاء ذلك في تصريح صحفي للمسؤول توضيحا للالتباس الذي وقعت فيه بعض الصحف في معرض نشرها لإجابة الشيح صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ردا على سؤال برلماني لأحد الاعضاء المحترمين عن المهمات الخارجية وما ذكر بان الوزارة ارسلت وافدين في مهمات خارجية خاصة بالصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.

وقال المسؤول ان وزارة الخارجية تفخر بان جميع العاملين فيها من دبلوماسيين واداريين هم من ابناء الوطن باستثناء اثنين يتوليان مهمات الاستشارة القانونية وهما من احدى الدول العربية الشقيقة مضيفا ان دبلوماسيي واداريي الوزارة هم الذين يوكل اليهم اداء المهمات الخارجية في اطار عملهم.

واضاف انه فيما يتعلق بالصندوق الذي يتولى رئاسة مجلس ادارته نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية والذي يعد من الهيئات المستقلة فإن التعامل في اطاره مع الدول المستفيدة يتطلب تعدد سفر الجهاز الفني للصندوق على مدى السنوات الماضية منذ انشائه.

واوضح انه بناء على ذلك فان هذه المهمات ذات طبيعة خاصة وتعد من صلب عمل الصندوق حيث يقوم الجهاز الفني بتقييم المشاريع والتحقق من سلامتها علما ان الجهاز الفني للصندوق يتكون من عدد من الخبراء والمستشارين في مجالات الهندسة والاقتصاد والقانون لتغطية كل جوانب المشروع.

وقال المصدر ان عدد المهمات التي يقوم بها الجهاز الفني يبلغ حوالي 23 مهمة سنويا اضافة الى بعثات المتابعة واجتماعات الممولين بعد اقرار المشروع والتوقيع عليه.

يذكر ان نسبة الكويتيين من الخبراء المشاركين في الجهاز الفني للصندوق تبلغ 61 في المئة.

أضف تعليقك

تعليقات  0