اللهجة الكويتية تزخر بمفردات أطلقت قديما على أنواع من الطعام لم تعد تتداول حاليا

(كونا) -- زخرت اللهجة الشعبية في الكويت قديما ببعض المصطلحات الخاصة بالمأكولات درج الكويتيون قديما على استخدامها وأصبحت حاليا من المفردات الغريبة نوعا ما مثل مفردات (خاكة) و(متوت) و(طريح) و(يكط) و(جرثي).

ووسط المتغيرات التي شملت لهجتنا المحلية نرى أن بعض المفردات التي كانت تزخر بها اللهجة الكويتية القديمة اندثرت ولم تعد متداولة أو بالأحرى انقطعت صلتها بالحاضر لاسيما المفردات التي تتعلق بالمأكولات وما ينتج عنها.

وكان الأستاذ المرحوم أيوب حسين قد ذكر في كتابه (من كلمات أهل الديرة) أن "لهجتنا الكويتية عموما هي أحلى وأجمل بكثير من الكلمات الأجنبية التي دخلت علينا هذه الأيام من باب التطور فانتشرت بيننا كانتشار النار في الهشيم إلى درجة أن المسنين منا من شيب وعجائز صاروا يتلفظون بها".

ويضيف الراحل أيوب حسين في كتابه أن ذلك "أنسانا وإياهم لغتنا ولهجتنا معا فصار المتمسك باللهجة في محل استغراب وتعجب من قبل الآخرين وخصوصا الناشئة من ذكور وإناث وصارت كلماتنا الكويتية محل تفكه وتندر يختبر بها الشباب في كثير من البرامج الإذاعية والتلفزيونية فلا يعرفونها وإن عرفها أحد منهم يفوز بجوائز قيمة".

في السياق قال الباحث في التراث الكويتي حسين القطان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس إن هناك العديد من المصطلحات التي اندثرت خصوصا التي كانت تستخدم للأكل أو وصف الأكل منها مصطلح (خاكه) ويقصد به العنب المتساقط من العنقود وكانوا في السابق يشترونه لأنه يعتبر أرخص من العنب الموجود في العناقيد.

وأضاف أن كلمة (متوت) كانت تطلق على السمك الصغير اذا تم تجفيفه وعندما يتم تمليح السمك وتجفيفه عندها يطلق عليه (طريح) أما (الجرثي) فهو اللبن المجفف وإذا زاد تجفيفه يطلق عليه (يقط) وأصلها من (الاقط) او اللبن الجميد مشيرا إلى أن كلمة (كفر) كانت تطلق على اللحم المجفف لغرض الأكل.

وأوضح القطان أن مصطلح (غبيب) يطلق على بيات (العيش) أي الرز ليلة كاملة فيما يسمى دهن الشحم المذاب ب (الودج) وبعد إذابة الشحم المتبقي منه يطلق عليه (كراط) ويتم طبخه مع العيش والماش في أكثر الأحيان.

وذكر القطان ان هناك أيضا مصطلحات كان الكويتيون يستخدمونها قديما لوصف لذة او عدم تقبل الاكل حيث كانوا يطلقون مصطلح (باصج) على الاكل الذي ليس له طعم و (ماصخ) أي الاكل الذي ليس به حلاوة او غير مملح فيما تطلق كلمة (حاف) على الاكل الذي ليس به دسم أو دهن بتاتا أما كلمة (مالغ) فتشير إلى الطعم غير المستساغ وتطلق كلمة (بشع) على ثمر (الكنار) أو(النبق) او الخلال أي ثمر البلح الذي لم يصل الى حد النضج الكامل.

وأشار إلى أن كلمة (ناطع) تطلق على الأكل لذيذ الطعم أما (زفر) فيعني الأكل الذي به رائحة وتكون عادة في السمك أو البيض بينما كانت تطلق كلمة (ني) على اللحم أو السمك غير المطبوخ جيدا أما مصطلح (مر..علقم) فيطلق على الطعام شديد المرورة كالدواء مثلا أو الشاي الخالي من السكر فيقال انه مر مثل العلقم أي نسبة الى نبات (الحنظل).

أضف تعليقك

تعليقات  0