"ابتكار": قبول 37 مشاركة من أصل 123 قدمتها 288 طالبة

(كونا) -- أعلنت رئيس مجلس ادارة مبرة السعد للمعرفة والبحث العلمي الكويتية الشيخة فادية السعد اليوم الاربعاء عن قبول 37 مشاركة استوفت الشروط من أصل 123 مشاركة قدمتها 288 طالبة في مبادرة (ابتكار الكويت لأبحاث ومشاريع طالبات التعليم العام).

وأشارت الشيخة فادية في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الى ان القائمين على المبادرة وبالتعاون مع وزارة التربية حريصون كل الحرص على تطبيق الشروط الموضوعة لتحقق المبادرة الأهداف المرجوة منها في ظل أجواء تنافسية تحفيزية.

وقالت ان عدد المشاركات التي استوفت الشروط في مسابقة المرحلة الابتدائية (قصص من الخيال العلمي) بلغ 14 مشاركة قدمتها 19 طالبة بإشراف 14 معلمة أما عدد المشاركات المقبولة في مسابقة المرحلة المتوسطة (إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية) فكانت تسع مشاركات قدمتها 18 طالبة بإشراف تسع معلمات.

ولفتت الى ان هناك 14 مشاركة مستوفية الشروط بمسابقة المرحلة الثانوية (ستيم) قدمتها 35 طالبة بإشراف 14 معلمة مشيرة الى انه يجري حاليا اعداد المشاركات للتحكيم منتصف الشهر المقبل لاختيار المشاريع الثلاثة الأول من كل مسابقة.

وأشارت الى ان المبادرة جاءت في مرحلة تواصل فيها الكويت تنفيذ خطط طموحة للبحث العلمي ما يشعرنا بالمسؤولية لمواكبة هذه المسيرة العلمية مؤكدة "اننا في هذا نستلهم تأكيد صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على الدور المعرفي المطلوب لمسايرة حركة التقدم الحضاري في العالم".

وقالت انه مع اطلاق المبادرة "ارتأينا ألا تكون الكلمة فيها مجرد حصيلة لما حققته من منجزات على أهميتها بل رؤية مستقبلية للمضي قدما نحو توجهنا الاستراتيجي رؤية تعتمد على تشجيع المواهب وتنمية المدركات والمعارف وتحصين النفس بالوسائل الحديثة لاستسقاء المعرفة".

وقالت السعد "رؤيتنا المستقبلية ترتكز على المساهمة بوضع سياسات واستراتيجيات للتعليم تنطلق من حاجات العصر وتتناوب مع عجلة التطور العلمي والتقني وتتبنى وضع خطط تربوية وتكنولوجية للاستفادة من التحولات العلمية في مشاريع التنمية البشرية الشاملة".

وأشارت الى ان من بين ذلك استراتيجية التفكير الناقد والعصف الذهني والتواصل اللغوي وتنمية البحث والاكتشاف والتفكير الابداعي والتعاوني والتفاعلي المعتمد على تحديد الطرق والأنماط وتوظيف التكنولوجيا الافتراضية والعمل الجماعي المتكامل.

وأوضحت ان الهدف هو المساهمة بتنمية القدرة على التفكير الذي يستند الى العقل والمنطق واستخدام التفكير الناقد والمحاكمة المنطقية في حل المشاكل والقدرة على الاستنباط والاستنتاج من البيانات والمعلومات المختلفة.

وأشارت الى ضرورية الاهتمام بتنمية القدرة على استخدام مصادر المعرفة الجديدة وخصوصا التقنية منها ليتمكن الفرد من التزود بالمعلومات التي هو بحاجة اليها وتنمية الاتجاهات تجاه الأنشطة العقلية بما في ذلك حب الاستطلاع وحب المعرفة والرغبة في بالتعلم.

وقالت السعد ان "مبادرتنا قائمة على تعليم الطالبات كيفية البحث العلمي وطرق البحث وماهية وسائل البحث العلمي وطريقة عمل الابحاث العلمية والافكار التي يتم طرحها وتعلم كيفية طريقة عرض وتقديم المشروع بالطرق المنهجية السليمة".

وأوضحت ان المبادرة ذات أبعاد تنموية تسعى للرقي بمستوى الطالبات في جميع أقطار الدول العربية من خلال فتح نوافذ التواصل البناء بينهن وتعزيز الثقة في نفوسهن وذلك بتوفير حزمة من الأدوات المناسبة لتشجيعهن على العطاء وتذليل الصعوبات التي تحول دون تحقيق طموحهن في الوصول الى أهدافهن.

ودعت الى ضرورة استثمار الشباب باعتبارهم طاقة الأمم وقادة المجتمعات نحو تحقيق التنمية مشددة على أن دورهم لا يستهان به لأنهم الشريحة الأكبر في المجتمع خاصة أن الكويت أمام تحديات عصر يتطلب الإبداع والابتكار والشراكة وحسن القيادة والمسؤولية المشتركة لمستقبل يليق بهذا الجيل والأجيال القادمة.

أضف تعليقك

تعليقات  0