الكويت تقيم مخيماً طبياً لمساعدة المحتاجين في بنين

أقامت دولة الكويت مخيما جراحيا طبيا في جمهورية بنين بهدف مد يد العون والمساعدة على تأمين علاج العديد من الحالات الطبية في مجالات مختلفة.

وقال سفير دولة الكويت لدى بنين الدكتور فيصل المسيليم في بيان تلقت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) نسخة منه اليوم الخميس، ان المخيم الجراحي الذي تستمر اعماله أربعة أيام جاء بالتعاون مع جمعية العون المباشر الكويتية والمستشفى الجامعي في بنين.

وأوضح أن المخيم مقام في المستشفى الجامعي في كوتونو العاصمة الاقتصادية في بنين وأكبر مدنها بالإضافة إلى مركز الصفوة للأيتام التابع لجمعية العون المباشر.

وأشار إلى قوام (فريق الأمل الطبي الجراحي الكويتي) يضم 41 شخصا بينهم أطباء وجراحيون في تخصصات مختلفة منها العيون والأسنان والأورام والمسالك البولية والتجميل والأنف الأذن والحنجرة بالإضافة إلى فنيين وأطباء تخدير وهيئة تمريضية.

كما لفت إلى أن هذا الفريق الطبي هو الحادي عشر في اطار الأعمال الخيرية وليس فقط في بنين وإنما في مختلف الدول.

وأشاد السفير المسيليم بالتعاون البناء بين فريق الأمل الطبي الجراحي الكويتي وجمعية العون المباشر والمستشفى الجامعي في بنين في إنجاح أعمال هذا المخيم الجراحي فيما أعرب عن شكره لأهل الخير والإحسان من أهل الكويت الذين تبرعوا بتغطية تكاليف هذا المخيم الجراحي.

وأشار إلى أنه جرى خلال اليوم الأول من المخيم التعامل مع اجمالي 150 حالة بينها 16 عملية للجراحة العامة وجراحة الأورام وتسع عمليات لجراحة التجميل والتشوهات الخلقية وتسع أخرى لجراحة الأنف والأذن والحنجرة وأورام الرقبة و14 عملية لجراحة الأطفال والمسالك البولية و69 عملية لجراحة العيون و33 عملية لجراحة الأسنان.

وحضر حفل افتتاح اعمال المخيم عدد من الشخصيات الحكومية في بنين بينهم ممثل عن وزير الصحة وممثل عن وزير التنمية وممثل عن وزير الداخلية ومديرة المستشفى الجامعي بالإنابة والقائم بالأعمال لسفارة ليبيا بجانب عدد من الأطباء وهيئة تمريض المستشفى الجامعي ومسؤول جمعية العون المباشر في بنين والعاملون في الجمعية.

وأشار البيان إلى أن مسؤولي بنين أعربوا في كلمات لهم خلال حفل الافتتاح عن شكرهم وتقديرهم لدولة الكويت قيادة وحكومة وشعبا على تقديم المساعدة والعون لجمهورية بنين. وتهدف جمعية العون المباشر من خلال أنشطتها للقيام بأعمال التنمية للمجتمعات الأقل حظا مستهدفة بذلك الفئات الاجتماعية الأكثر احتياجا والمرضى والأيتام ومنكوبي الكوارث والمجاعات والقيام بكافة أنشطة البر والخير.

وبدأت جمعية العون المباشر كمؤسسة تطوعية غير حكومية مهتمة بالتنمية في الأماكن الأكثر احتياجا في افريقيا وتقوم بأعمالها بأسلوب علمي ولا تنظر في مساعدة الحالات الفردية وتهتم بالتعليم بكل أنواعه كوسيلة أساسية لتغيير الوضع المأساوي الذي يعيشه الإنسان في افريقيا.

وكان عبد الرحمن السميط الذي وافته المنية في 15 أغسطس 2013 أسس (لجنة مسلمي ملاوي) في عام 1981 إلا أن الحاجة كانت في ملاوي وفي غيرها فتم في عام 1984 تغيير الاسم إلى (لجنة مسلمي افريقيا) وبمرور الوقت أعيد التفكير في الاسم لاسيما وأن برامج اللجنة التنموية ومساعداتها وصلت للمسلم وغير المسلم.

واختارت اللجنة اسم (جمعية العون المباشر) في عام 1999 وغدت مؤسسة كبيرة يستفيد الملايين من خدماتها الإنسانية والاجتماعية والصحية والتعليمية ومن مساجدها ومدارسها وآبارها ومشاريعها الخيرية المختلفة.

أضف تعليقك

تعليقات  0