تعليم الإنجليزية في #الكويت واكب بدايات حركة التعليم أوائل القرن الماضي

(كونا) -- بدأت حركة التعليم الفعلية في الكويت مع تأسيس المدرسة المباركية عام 1911 والمدرسة الأحمدية عام 1921 وتوسعت مع الإقبال الكبير من المواطنين على التعليم حتى زاد أعداد المدارس وانتشرت في مختلف أحياء المدينة وقامت الإرساليات الإنجليزية والأمريكية بدورها في افتتاح مدارس لتعليم اللغة الإنجليزية.

وأورد المرحوم عبدالعزيز الرشيد في كتابه (تاريخ الكويت) أن عدد المدارس في الكويت التي كانت تتخذ شكل (الكتاتيب) عام 1926 كان أكثر من 17 (كتابا) للذكور و 8 (كتاتيب) للبنات التي يقتصر تعليمها على الكتابة والقراءة والحساب.

وعقب افتتاح المستشفى الأمريكي وازدياد أعداد الأجانب ومع زيادة نشاط القنصلية البريطانية وافتتاح مكتب رسمي للبريد تحت الإدارة الهندية زاد الاهتمام بتعلم اللغة الإنجليزية في الكويت إذ بدأ الناس ينتبهون إلى أهميتها خصوصا بعد ازدهار التجارة وبدء التراسل مع الشركات التجارية بعد الحرب العالمية الأولى.

ويفيد المؤرخ والباحث في التراث الكويتي محمد جمال في كتابه (الحرف والمهن والأنشطة التجارية القديمة في الكويت) بأنه مع تطور التعليم في البلاد وانتباه الناس لأهمية اللغة الإنجليزية افتتحت الإرسالية الأمريكية أول مدرسة لتعليم اللغة الإنجليزية عام 1917 ألحقتها بالمستشفى الأمريكي وعين القس كالفري مديرا ومعلما لها.

وقال جمال إن من أوائل المدارس الخاصة أيضا التي اهتمت بتعليم اللغة الإنجليزية في الكويت هي مدرسة (إسماعيل كدو) الذي قدم إلى الكويت عام 1925 من مدينة الموصل العراقية بدعوة من المرحوم عبداللطيف عيسى العبدالجليل لتعليم أبنائه اللغة الإنجليزية ليقوم بعدها بفترة قصيرة بافتتاح مدرسة صغيرة خاصة به في أحد بيوت سكة عنزة.

وأشار إلى أن (إسماعيل كدو) انضم بعد ذلك إلى مدرسة الإرسالية الأمريكية ثم التحق كموظف في القنصلية البريطانية إذ عمل في هذه الأثناء على تعليم اللغة الإنجليزية ليلا في موقع قرب سوق خليل القطان المقابل لمعمل الحلوى (الكاركة) الواقعة شرقي سوق التجار.

وذكر جمال أن الكتاب الذي كان يقوم بتدريسه إسماعيل كدو للشباب والموظفين يدعى (أكسفورد) وكانت تعتمد طريقة التدريس فيه على الترجمة للقطع الإنشائية.

وأضاف أن مدرسة (جرجس عيسى) هي أيضا من أوائل المدارس الخاصة التي اهتمت بتعليم اللغة الإنجليزية في الكويت إذ كان (جرجس عيسى) مدرسا قادما من العراق وعمل على تعليم اللغة الإنجليزية في مدرسة الإرسالية الأمريكية ثم افتتح مدرسة خاصة به لتعليم الإنجليزية.

واستفاد الكثير من الرعيل الأول الذين تعلموا اللغة الإنجليزية على يدي كل من إسماعيل كدو وجرجس عيسى وقام عدد منهم بافتتاح مدارس خاصة بهم لتدريس اللغة الإنجليزية للجيل الذي أعقبهم.

وفي المقابل تبوأ عدد منهم مراكز مهمة في شركة نفط الكويت لدى إنشائها في الأربعينيات وعمل البعض الآخر في القنصليات البريطانية كمترجمين وبرز عدد منهم في المجال السياسي ووكالات الشركات الأجنبية في الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0