#السعودية تقرر توقيف السيدات المُخالِفات لقوانين المرور

وافق مجلس الوزراء السعودي، على إيداع النساء اللاتي يرتكبن مخالفات مرورية موجبة للتوقيف، في "مؤسسة رعاية الفتيات"، إلى حين استكمال تجهيز المقرات المناسبة لتوقيفهن فيها.

جاء هذا خلال جلسة مجلس الوزراء التي ترأسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء أمس الثلاثاء، في "قصر الصفا" بمدينة مكة المكرمة، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

ويأتي هذا القرار استعدادًا لموعد السماح بقيادة المرأة للسيارات في البلاد بدءاً من 24 يونيو/ حزيران الجاري.

و"مؤسسة رعاية الفتيات" تتبع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وتستقبل وتؤوي الفتيات الموقوفات والمحكوم عليهن بقضايا جنائية مختلفة، ممن تقل أعمارهن عن 30 عاماً.

وبدأت الإدارة العامة للمرور الإثنين الماضي استبدال الرخص الدولية المعتمدة في المملكة برخص سعودية، استعدادًا لموعد السماح للمرأة بقيادة السيارات، وذلك في عدة مواقع بمدن المملكة.

وفي 26 سبتمبر/ أيلول الماضي، أصدر العاهل السعودي، أمراً يقضي بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة بدءاً من يونيو الجاري، و"وفق الضوابط الشرعية"، للمرة الأولى في تاريخ المملكة.

وبهذا القرار، خرجت السعودية من وضعية تعتبرها الدولة الوحيدة في العالم التي تحظر قيادة المرأة للسيارة.

أضف تعليقك

تعليقات  0