الكويت تبدأ تنفيذ تعهداتها المعلنة في مؤتمر ‎إعمار العراق بقرض قيمته 5ر23 مليون دينار

‏‎الكويت - بدأت دولة الكويت ممثلة في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اليوم الخميس تنفيذ تعهداتها المعلنة في مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق الذي استضافته في فبراير الماضي عبر منح العراق قرضا بقيمة 5ر23 مليون دينار كويتي (نحو 80 مليون دولار امريكي) لتمويل مشروع انشاء وتجهيز 73 مدرسة في 15 محافظة عراقية.

ويهدف المشروع الى دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العراق عبر رفع المستوى التعليمي والمهني للطلاب في المرحلتين الابتدائية والثانوية لتوفير فرص التعليم للطلاب وتوفير مقاعد دراسية اضافية وبناء مدارس جديدة والمساهمة في الحد من ظاهرة التسرب العلمي.

وعكس مؤتمر(اعادة اعمار العراق) الذي عقد في الفترة من 12 الى 14 فبراير الماضي برئاسة خمس جهات هي الاتحاد الاوروبي والعراق والكويت والامم المتحدة والبنك الدولي ايمان دولة الكويت الراسخ بأهمية استقرار وازدهار العراق باعتباره من الدول المهمة والمؤثرة لاسيما في الظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة.

وأعلن سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح خلال المؤتمر التزام دولة الكويت بتخصيص مليار دولار على هيئة قروض وفق آليات الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ومليار دولار للاستثمار في الفرص الاستثمارية في العراق فضلا عن مساهمة الجمعيات الخيرية الكويتية.

وخلص المؤتمر بمساهمات قدرها 30 مليار دولار اعلنتها الدول والجهات المشاركة والتي بلغت 76 دولة ومنظمة اقليمية ودولية و51 من الصناديق التنموية ومؤسسات مالية اقليمية ودولية و107 منظمات محلية واقليمية ودولية غير حكومية و1850 جهة مختصة من ممثلي القطاع الخاص.

وأقيم المؤتمر في وقت تضع فيه حرب العراق مع ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) اوزارها في خضم ما خلفته تلك الحرب من خسائر بشرية ومادية اذ يعمل العراق على اعادة اعمار مناطق الصراع واقامة المشاريع التنموية والانسانية الكفيلة برعاية ضحايا الحرب واعادة تأهيل البنى التحتية في البلاد.

وبحثت فعاليات المؤتمر الاضرار التي تم احصاؤها جراء الحرب والاحتياجات اللازمة لمعالجتها اضافة الى مشاريع دعم الاستقرار والمصالحة والتعايش السلمي والاجراءات الخاصة بتهيئة البيئة المناسبة للاستثمار في نحو 212 مشروعا في جميع قطاعات الاقتصاد العراقي منها مشاريع في كردستان.

ورافق انعقاد المؤتمر ثلاثة مؤتمرات مختصة الاول هو (اعادة اعمار العراق) وناقش تفاصيل الوثائق الخاصة بالاضرار المباشرة وغير المباشرة والجهود المطلوبة للنهوض بالوضع الاقتصادي والخدمي بحضور مئات الخبراء الدوليين وممثلي الوزارات والجهات ذات العلاقة.

وناقش المؤتمر الثاني والذي جاء بعنوان (مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الانساني في العراق) دعم الاستقرار والاستجابة للاحتياجات الآنية بحضور نحو 74 موفدا من الجمعيات الخيرية ومنظمات المجتمع المدني العراقية والعربية والدولية وعدد من ممثلي الجهات المعنية.

أما المؤتمر الثالث فبحث (الاستثمار في العراق) بحضور ممثلين لمئات الشركات اذ تضمن معرضا نوعيا كبيرا شارك فيه مجموعة من الشركات العامة التابعة لوزارة الصناعة والمعادن والوزارات والجهات الاخرى لطرح العروض الاستثمارية الخاصة بهذا الشأن.

وفيما يتعلق باتفاقية القرض الموقعة اليوم الخميس قال المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية عبدالوهاب البدر في تصريح صحفي ان الاتفاقية التي تعد الاولى بعد مؤتمر (اعمار العراق) تصب في تحقيق الهدف الرابع من اهداف التنمية المستدامة والخاص بالتعليم الجيد والشامل للجميع.

وأفاد البدر بأنه بتوقيع هذه الاتفاقية يكون (الصندوق) قد قدم لجمهورية العراق ثلاثة قروض اذ سبق وان قدم قرضين عامي 1970 و1971 بلغت قيمتها الاجمالية 7ر5 مليون دينار (نحو 18 مليون دولار) اضافة الى اربع منح قدمتها دولة الكويت بقيمة اجمالية تقدر ب85 مليون دينار (نحو 290 مليون دولار) تركزت في قطاعات الصحة والتعليم والاسكان واخرى خاصة باعادة اعمار المناطق المتضررة من العمليات الارهابية.

من جهته قال المدير العام لدائرة الدين العام في وزارة المالية العراقية الدكتور صلاح الدين الحديثي في تصريح مماثل ان هذه الاتفاقية تعد اولى ثمرات مؤتمر (اعمار العراق) إذ "باشرنا بالتواصل مع الصندوق للاسراع في توقيع هذه الاتفاقية بقرض انشاء المدارس لتعزيزها وتطويرها".

وأكد الحديثي ان قروض (الصندوق الكويتي) تعد "ميسرة جدا حيث لا تزيد سعر الفائدة السنوية عن 2 في المئة بمدة سداد لغاية 20 سنة" مشيدا بالدور الكبير الذي تقوم به حكومة الكويت في تطوير البنى التحتية في العراق والفائدة للشعب العراقي.

أضف تعليقك

تعليقات  0