الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني تتعهد بمواصلة استيراد النفط الإيراني

تعهدت الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني (باستثناء الولايات المتحدة) اليوم الجمعة بتنفيذ جميع بنود الاتفاق وبذل جهود مشتركة للحفاظ عليه ومن بينها مواصلة استيراد النفط الإيراني.

جاء ذلك في البيان الختامي لأعمال اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الايراني وتضمن (البيان) التزام كل من روسيا والصين وألمانيا وبريطانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي امام ايران بتنفيذ كامل وفعال لجميع بنود الاتفاق وبذل جهود مشتركة للحفاظ عليه.

ونص البيان على مواصلة توريدات النفط والمنتجات النفطية والبتروكيميائيات والغاز من إيران وحماية مصالح الشركات المستثمرة في إيران من التبعات الناجمة عن العقوبات الأمريكية وتعزيز العلاقات الاقتصادية - التجارية مع إيران وتوسيع نطاقها والحفاظ على القنوات المالية الفعالة مع إيران ودعمها.

كما تم الاتفاق على العمل مع الشركاء الدوليين لإنشاء آليات لحماية الروابط الاقتصادية مع إيران ودعم عملية تحديث مفاعل (آراك) وتحويل منشأة (فوردو) إلى مركز نووي وفيزيائي وتكنولوجي.

وتم الاتفاق ايضا على ان تحل بريطانيا محل الولايات المتحدة بصفة الرئيس المشارك في فريق عمل لتحديث مفاعل (آراك) للأبحاث فضلا عن تحديث ولاية بنك الاستثمار الأوروبي من أجل مواصلة الإقراض الخارجي لإيران التفافا على العقوبات الأمريكية السارية واستمرار التعاون مع إيران في مجال المواصلات في البر والبحر والجو.

من جانبه وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اجتماع اللجنة المشتركة بأنه "كان جادا وبناء جدا".

وقال الوزير الايراني للصحفيين في ختام الاجتماع إن بلاده أجلت بناء على طلب بقية الدول الموقعة على الاتفاق النووي الرد على ما وصفه ب"الانتهاك الصارخ" الذي ارتكبته الولايات المتحدة بانسحابها من الاتفاق النووي مع احتفاظ طهران بحق الرد وذلك لتتأكد ايران أن مصالحها مضمونة.

وأضاف ظريف "أكدنا ضرورة انتفاع الشعب الإيراني من منافع الاتفاق النووي مثلما أكدت ذلك بقية الدول الملتزمة في الاتفاق النووي".

يذكر ان مفاوضات اللجنة المشتركة استغرقت ساعتين ونصف الساعة في قصر (كوبورغ) في العاصمة النمساوية فيينا وجاءت عقب ارسال حزمة المقترحات الاوروبية الى ايران.

أضف تعليقك

تعليقات  0