متلازمة الإرهاق المزمن الأعراض والأسباب

إن متلازمة التعب المزمن هو اضطراب معقد يتميز بالتعب الشديد الذي لا يمكن تفسيره بأي حالة طبية كامنة.

ويمكن أن يزداد التعب بممارسة نشاط بدني أو ذهني، ولكنه لا يتحسن بالراحة.

وتعرف هذه الحالة أيضًا بمرض عدم تحمل الجهد الجهازي أو التهاب الدماغ والنخاع المرافق لألم العضلات.

يختصر في بعض الأحيان إلى ME/CFS. لم يُتوصل إلى سبب الإصابة بمتلازمة التعب المزمن على الرغم من وجود العديد من النظريات التي تتراوح ما بين العدوى الفيروسية والإجهاد أو التوتر النفسي.

ويعتقد بعض الخبراء أن متلازمة التعب المزمن قد تسببها عدة عوامل مجتمعة مع بعضها البعض.

لا يوجد أي اختبار لتأكيد تشخيص الإصابة بمتلازمة الإرهاق المزمن.

فقد يتطلب الأمر إجراء مجموعة من الاختبارات الطبية لاستبعاد مشكلات صحية أخرى تتسم بالأعراض ذاتها.

يركز علاج متلازمة التعب الشديد على التخلص من الأعراض.


الأعراض

تتضمن العلامات والأعراض ما يلي: الإرهاق فقد الذاكرة أو التركيز التهاب الحلق عقدًا لمفاويةً متضخمة في العنق أو الإبطين آلام العضلات أو المفاصل غير المبررة الصداع النوم الذي لا يخلّف انتعاشًا إرهاقًا بالغًا يستمر لأكثر من 24 ساعة بعد التمرين البدني أو الذهني متى تزور الطبيب يمكن أن يكون الإنهاك عرضًا للكثير من الأمراض، كحالات العدوى أو الاضطرابات النفسية. بصفة عامة، زر طبيبك إذا كنت مصابًا بإنهاك مستمر أو زائد.


الأسباب يبدو أن الأشخاص المصابين بمتلازمة التعب المزمن يعانون من فرط الحساسية حتى لممارسة التمارين الرياضية والنشاط الطبيعي.

لا يزال سبب حدوث ذلك لبعض الأشخاص وليس الآخرين غير معروفًا. قد يولد بعض الأشخاص بالاستعداد لإصابة بهذا الاضطراب، والذي يحدث بعد ذلك عن طريق مجموعة من العوامل.

تشمل المحفزات المحتملة: حالات العدوى الفيروسية. نظرًا لإصابة بعض الأشخاص بمتلازمة التعب المزمن بعد التعرض لعدوى فيروسية، فقد تساءل الباحثون عما إذا كانت بعض الفيروسات تتسبب في الإصابة بهذا الاضطراب أم لا.

تشمل الفيروسات المثيرة للشك فيروس ابشتاين بار وفيروس الهربس البشري 6 وفيروسات لوكيميا الفأر.

ومع ذلك لم يُتوصل إلى علاقة قاطعة حتى الآن بتلك الأسباب. مشكلات الجهاز المناعي. تبدو الأجهزة المناعية لدى المصابين بمتلازمة التعب المزمن ضعيفة بعض الشيء، ولكن لم يتضح ما إذا كان هذا الضعف سببًا كافيًا لهذا الاضطراب في حقيقة الأمر أم لا.

الاختلالات الهرمونية.

كما يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة التعب المزمن في بعض الأحيان مستويات غير طبيعية من الهرمونات المنتجة في منطقة ما تحت المهاد أو الغدد النخامية أو الغدد الكظرية.

لكن أهمية هذه التشوهات لا تزال غير معروفة.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي يمكنها أن تزيد من خطر إصابتك بمتلازمة الإرهاق المزمن: العمر. قد تتم الإصابة بمتلازمة الإرهاق المزمن في أي عمر، ولكنها تؤثر على نحو أكثر شيوعًا في الأشخاص في سن الأربعينات والخمسينات من عمرهم.

الجنس.

يتم تشخيص إصابة النساء بمتلازمة الإرهاق المزمن أكثر من الرجال، ولكن قد يرجع ذلك إلى أن النساء أكثر إبلاغًا عن أعراضهن للطبيب.

الضغط النفسي.

قد تسهم صعوبة التحكم في الضغط النفسي في تطور متلازمة الإرهاق المزمن.

المضاعفات تشمل المضاعفات المحتملة لمتلازمة الإرهاق المزمن:

الاكتئاب

العزل الاجتماعي

تقييدات نمط الحياة

زيادة التغيب عن العمل


أضف تعليقك

تعليقات  0