متلازمة تململ الساقين Restless legs syndrome

متلازمة تململ الساقين هي حالة تُسبب رغبة خارجة عن السيطرة لتحريك الساقين، وعادة بسبب إحساس غير مريح. وغالباً ما تحدث في المساء، أو ساعات الليل عندما تكون جالساً أو مستلقياً. ويساعد التحرك على تخفيف الشعور المزعج بشكل مؤقت.

 وتبدأ هذه المتلازمة، والمعروفة الآن بإسم متلازمة تململ الساقين/ مرض ويليس إيكبوم، في أي سن، وتتفاقم عادة مع التقدم في العمر. ويمكن أن تُعطل النوم، مما يتداخل مع الأنشطة اليومية.

أعراض متلازمة تململ الساقين

يعتبر العَرَض الرئيسي هو الرغبة في تحريك الساقين.

وتتضمن الخصائص الشائعة المصاحبة لمتلازمة تململ الساقين/ مرض ويليس إيكبوم ما يلي: إحساس يبدأ بعد الاستلقاء أو الجلوس لوقت طويل، مثل ما يحدث في السيارة، الطائرة، أو السينما.

الراحة مع الحركة، ويقل الإحساس بهذه المتلازمة مع الحركة، مثل التمدد، هز الساقين، التحرك بسرعة، أو المشي. تفاقم الأعراض في المساء، فتحدث الأعراض أثناء الليل بشكل أساسي. رعشة الساق أثناء الليل، وقد ترتبط هذه المتلازمة بحالة أخرى أكثر شيوعاً تُسمى حركة الأطراف الدورية أثناء النوم، والتي تُسبب رعشة، وركل الساقين، ربما طوال الليل أو أثناء النوم.

وعادة ما يصف الأشخاص أعراض متلازمة تململ الساقين على أنها أحاسيس غير طبيعية، ومزعجة في الساقين أو القدمين، وعادة ما تحدث على كلا جانبي الجسم.

وتؤثر الأحاسيس على الذراعين بشكل أقل شيوعاً. ويتم وصف الأحاسيس التي عادة ما تحدث داخل الطرف بدلاً من الجلد على النحو التالي:

التَنمُل.

الخدر.

السحب.

الخفقان.

الألم.

الحكة.

الكهربائية.

ويصعب تفسير الأحاسيس في بعض الأحيان، فلا يصف الأشخاص المصابين عادة الحالة على أنها تقلص عضلي أو خدر، ولكنهم بصفون باستمرار الرغبة في تحريك ساقيهم.

ومن الشائع أن تتقلب الأعراض في شدتها.

وتختفي الأعراض في بعض الأحيان لفترات من الوقت، ثم تعود مرة أخرى. ضرورة استشارة الطبيب لا يبحث بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة تململ الساقين عن العناية الطبية، بسبب عدم تعامهم مع الحالة بجدية، ولكن يمكن أن تتداخل هذه المتلازمة مع النوم، وتُسبب النعاس أثناء النهار، وتؤثر على جودة حياتك.

وتحدث مع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك تعاني من متلازمة تململ الساقين/ مرض ويليس إيكبوم.

أسباب متلازمة تململ الساقين لا يكون هناك سبب معروف لمتلازمة تململ الساقين غالباً.

ويشتبه الباحثون في أن هذه الحالة قد تحدث بسبب عدم التوازن في الدوبامين الكيميائي في الدماغ، والذي يرسل الرسائل للسيطرة على حركة العضلات. الوراثة تنتقل هذه المتلازمة في العائلات، خاصة إذا بدأت الحالة قبل عمر 40 سنة.

وحدد الباحثون مواقع على الكروموسومات حيث قد يوجد بها جينات هذه المتلازمة. الحمل قد يؤدي الحمل، أو التغيرات الهرمونية إلى تفاقم علامات وأعراض هذه المتلازمة بشكل مؤقت.

وقد تُصاب بعض النساء بمتلازمة تململ الساقين للمرة الأولى أثناء الحمل، خاصة أثناء الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، ومع ذلك عادة ما تختفي العلامات والأعراض بعد الولادة.

عوامل خطر متلازمة تململ الساقين يمكن أن تحدث هذه المتلازمة في أي سن، حتى أثناء مرحلة الطفولة. ويكون الاضطراب أكثر شيوعاً مع التقدم في العمر، وأكثر شيوعاً لدى النساء أكثر من الرجال.

ولا ترتبط متلازمة تململ الساقين بمشكلة طبية كامنة خطيرة، ومع ذلك فإن هذه المتلازمة تصاحب في بعض الأحيان حالات أخرى، مثل ما يلي:

اعتلال الأعصاب المحيطية. نقص الحديد.

الفشل الكلوي.

مضاعفات متلازمة تململ الساقين على الرغم من أن هذه المتلازمة لا تؤدي إلى حالات خطيرة أخرى، إلا أن الأعراض يمكن أن تتراوح ما بين الانزعاج البسيط والشعور بالعجز.

ويجد العديد من الأشخاص المصابين بمتلازمة تململ الساقين صعوبة في النوم، أو الاستمرار في النوم. ويمكن أن تُسبب متلازمة تململ الساقين الشديدة ضعف ملحوظ في جودة الحياة، ويمكن أن يؤدي هذا الضعف إلى الاكتئاب.

وقد يؤدي الأرق إلى النعاس المفرط أثناء النهار، ولكن قد تتداخل هذه المتلازمة مع القيلولة.


تشخيص متلازمة تململ الساقين سوف يراجع طبيبك تاريخك الطبي، ويطلب منك وصف أعراضك.

ويعتمد تشخيص هذه المتلازمة على المعايير التالية، والتي وضعتها مجموعة دراسة متلازمة تململ الساقين الدولية، والتصنيف الدولي لاضطرابات النوم:

المعاناة من رغبة قوية، لا يمكن مقاومتها غالباً في تحريك ساقيك، ويصاحبها عادة أحاسيس غير مريحة يتم وصفها بالتنمل، الخدر، التقلص، الوخز، أو السحب.

تبدأ الأعراض، أو تتفاقم عند الراحة، مثل الجلوس أو الاستلقاء. تقل الأعراض جزئياً، أو مؤقتاً عن طريق النشاط، مثل المشي أو التمدد.

تتفاقم أعراضك أثناء الليل.

لا يمكن تبرير الأعراض فقط عن طريق حالة طبية أو سلوكية أخرى. وقد يقوم طبيبك بإجراء الفحص الجسدي والعصبي.

وقد يتم إجراء تحليل الدم للتحقق من نقص الحديد بشكل خاص، لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك.

بالإضافة إلى ذلك قد يقوم طبيبك بإحالتك إلى أخصائي النوم، وقد يتضمن ذلك البقاء ليلة في عيادة النوم، حيث يتمكن الأطباء من دراسة نومك إذا كان هناك اضطراب نوم آخر مشتبه به، مثل انقطاع النفس النومي، ومع ذلك لا يتطلب تشخيص متلازمة تململ الساقين دراسة النوم.

علاج متلازمة تململ الساقين يساعد علاج الحالة الكامنة في بعض الأحيان، مثل نقص الحديد، على تخفيف أعراض هذه المتلازمة بشكل كبير.

وقد يتضمن تصحيح نقص الحديد على تلقي مكملات الحديد عن طريق الفم أو الوريد، ومع ذلك يجب تناول مكملات الحديد فقط مع الإشراف الطبي، وبعد أن يتحقق طبيبك من مستوى الحديد في الدم.

وإذا كنت تعاني من متلازمة تململ الساقين بدون حالة مرتبطة، يركز العلاج على تغييرات أسلوب الحياة. إذا لم تكن فعالة، فقد يصف طبيبك الأدوية. العلاج بالأدوية تتوفر العديد من الأدوية الموصوفة، والتي تم تطوير معظمها لعلاج أمراض أخرى، لتقليل التململ في الساقين.

وتتضمن ما يلي:

الأدوية التي تزيد الدوبامين في الدماغ تؤثر هذه الأدوية على مستويات الناقل الكيميائي الدوبامين في الدماغ. تم الموافقة على أدوية روبينيرول، وروتيغوتين، وبراميبكسول بواسطة إدارة الغذاء والدواء لعلاج متلازمة تململ الساقين المعتدلة إلى الشديدة.

الأدوية التي تؤثر على قنوات الكالسيوم تعمل بعض الأدوية، مثل غابابنتين، وغابابنتين إيناكاربيل، وبريغابالين، بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بمتلازمة تململ الساقين.

المواد الأفيونية يمكن أن تخفف الأدوية المخدرة من الأعراض البسيطة إلى الشديدة، ولكنها قد تُسبب الإدمان إذا تم استخدامها بجرعات عالية. تتضمن بعض الأمثلة كوديين، وأوكسيكودون، ومركب الأوكسيكودون، وأسيتامينوفين، ومركب هيدروكودون، وأسيتامينوفين.

مرخيات العضلات وأدوية النوم Advertisement تساعد هذه الأدوية المعروفة بإسم بنزوديازيبينات، على النوم بشكل أفضل أثناء الليل، ولكنها لا تقضي على أحاسيس الساق، وقد تُسبب النعاس أثناء النهار.

ويعتبر كلونازيبام من المهدئات الشائعة المستخدمة لمتلازم تململ الساقين.

عادة ما يتم استخدام هذه الأدوية فقط إذا لم توفر العلاجات الأخرى الراحة. الحذر بشأن الأدوية قد تصبح أدوية الدوبامين التي نجحت لبعض الوقت في تخفيف هذه المتلازمة غير فعالة في بعض الأحيان، أو تلاحظ عودة الأعراض في وقت مبكر في اليوم، ويُسمى ذلك ازدياد.

وقد يستبدله طبيبك بدواء آخر لمكافحة هذه المشكلة.

ولا يتم التوصية بمعظم الأدوية لعلاج متلازمة تململ الساقين أثناء الحمل، وبدلاً من ذلك قد يُوصي طبيبكِ باتباع تقنيات الرعاية الذاتية لتخفيف الأعراض، ومع ذلك إذا كانت الأحاسيس مزعجة بشكل خاص أثناء الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، فقد يوافق طبيبكِ على استخدام بعض الأدوية.

قد تُسبب بعض الأدوية تفاقم أعراض متلازمة تململ الساقين، وتتضمن هذه الأدوية بعض مضادات الاكتئاب، وبعض مضادات الذهان، وبعض مضادات الغثيان، وبعض أدوية الزكام، والحساسية.

قد يُوصي طبيبك بتجنب هذه الأدوية إن أمكن، ومع ذلك إذا كنت تحتاج إلى تناول هذه الأدوية، تحدث مع طبيبك بشأن إضافة الأدوية لمساعدتك في السيطرة على متلازمة تململ الساقين.

أسلوب الحياة والعلاجات المنزلية يمكن أن يساعدك إجراء تغييرات أسلوب الحياة البسيطة على تخفيف أعراض هذه المتلازمة، وتتضمن ما يلي:

الاستحمام والتدليك، فيمكن أن يساعد الغطس في حمام دافئ، وتدليك ساقيك على استرخاء عضلاتك. تطبيق الكمادات الدافئة أو الباردة، فقد يساعد استخدام الحرارة أو البرودة، أو التبديل بينهما على تخفيف الأحاسيس في طرفك.

ممارسة النظافة الجيدة قبل النوم، حيث يميل الإعياء إلى التسبب في تفاقم أعراض هذه المتلازمة، لذلك فمن المهم ممارسة النظافة الجيدة قبل النوم.

يجب الحصول على بيئة نوم مريحة وهادئة، ويجب الذهاب للنوم والنهوض في نفس الوقت يومياً، والحصول على قسط كافي من النوم. ممارسة التمارين الرياضية، قد يساعد ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة والمنتظمة على تخفيف أعراض هذه المتلازمة.

تجنب الكافيين، بما في ذلك الشيكولاتة، والقهوة والشاي، والمشروبات الغازية لبضعة أسابيع؛ لرؤية إذا ما كان ذلك يساعدك.

التكيف مع المرض والمساندة عادة ما تكون متلازمة تململ الساقين حالة لمدى الحياة. ويتضمن التعايش مع هذه المتلازمة تطوير استراتيجيات التكيف المناسبة لك، وتتضمن ما يلي:

إخبار الآخرون بشأن حالتك، لفهمك بشكل أفضل عندما يرون أنك تقوم بالوقوف في مؤخرة المسرح، أو المشي إلى مبرد الماء عدة مرات في اليوم. عدم مقاومة حاجتك للحركة، فإذا حاولت قمع رغبتك في التحرك، فقد تتفاقم أعراضك.

الاحتفاظ بمذكرات يومية للنومت لتسجل الأدوية أو الاستراتيجيات التي تساعد أو تعوق مشكلتك، وشارك المعلومات مع طبيبك.

التمدد والتدليك، فابدأ يومك وانهيه بواسطة تمارين التمدد أو التدليك اللطيف. طلب المساعدة، عن طريق مجموعات الدعم.

الاستعداد لموعد الطبيب حدد موعداً مع طبيبك إذا كنت تعاني من علامات وأعراض متلازمة تململ الساقين. وقد تتم إحالتك بعد موعدك الأولي إلى طبيب متخصص في الحالات التي تؤثر على الجهاز العصبي، أو أخصائي النوم. وسوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟ يجب عليك اتباع ما يلي قبل موعدك: اكتب أعراضك، بما في ذلك وقت بدايتها ووقت حدوثها.

اكتب المعلومات الطبية الرئيسية، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تعاني منها، وأي أدوية موصوفة أو دون وصفة طبية تتناولها، بما في ذلك الفيتامينات والمكملات الغذائية، وأيضاً لاحظ إذا كان هناك تاريخ من متلازمة تململ الساقين في عائلتك.

اصطحب معك أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك، لمساعدتك على تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد.

كتب الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

ما هو السبب الأكثر احتمالاً لعلاماتي وأعراضي؟

هل هناك أسباب أخرى محتملة؟

ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟

ما هي خيارات العلاج المتاحة لهذه الحالة؟

لدي حالات صحية أخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟

ما هي خطوات الرعاية الذاتية التي قد تُحسن أعراضي؟

هل توجد مواد مطبوعة يمكنني أخذها معي؟

ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

أين يمكنني العثور على مجموعة دعم للأشخاص المصابين بمتلازمة تململ الساقين؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:


هل لديك رغبة لا تُقاوم في تحريك ساقيك؟

ما هي الكلمات التي تصف أعراضك؟

هل تبدأ أعراضك أثناء الجلوس أو الاستلقاء؟

هل تتفاقم أعراضك أثناء الليل؟

هل تُسبب لك الحركة الشعور بتحسن؟

هل تم إبلاغك أنك تقوم بالركل، الاهتزاز، أو أي حركة أخرى لساقيك أثناء النوم؟

هل تعاني غالباً من مشكلة في النوم، أو البقاء نائماً؟

هل تتعب أثناء النهار؟

هل يعاني أي فرد من أفراد عائلتك من تململ الساقين؟

ما هو مقدار الكافيين الذي تحصل عليه يومياً؟

ما هو برنامج التمارين الرياضية النموذجي الخاص بك؟

هل أنت مُعرضاً لخطر نقص الحديد بسبب بعض الأشياء، مثل الحد من اللحوم في نظامك الغذائي، التبرع بالدم بشكل متكرر، أو فقدان الدم بسبب عملية جراحية حديثة؟


أضف تعليقك

تعليقات  0