الجوعان تدعو لاستراتيجية بشأن السلام يكون للمرأة فيها دور

دعت ناشطة كويتية اليوم الاربعاء الى ضرورة تبني استراتيجية عربية - عالمية بشأن السلام والأمن يكون للمرأة فيها دور أساسي.

وقالت رئيس معهد المرأة للتنمية والسلام المحامية الكويتية كوثر الجوعان في ورقة عمل امام الملتقى الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب بالقاهرة ان قضية السلام تعد من أبرز أولوياتها في معهد المرأة للتنمية والسلام وذلك "انطلاقا من واقعنا الوطني وما جبل عليه وطننا وشعبنا وقيادتنا السياسية بأن السلام عنوان الكويت ".

واضافت الجوعان في الورقة التي حملت عنوان (دور المرأة في نشر ثقافة السلام) ان العالم أجمع شهد تتويج الكويت وقائدها سمو الامير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح "قيادة الانسانية في العالم ورجل السلام " في حفل أممي كبير في سبتمبر عام 2014 مضيفة أنه "كان لزاما علينا العمل بكل طاقاتنا لتعزيز تلك المكانة العالية".

وأشارت بهذا الصدد الى الفعاليات التي توالت داخل الكويت وخارجها حيث قام المعهد بتكريم سمو أمير البلاد في حفل ملتقى السلام والذي شهد اطلاق "رجل السلام " على سموه بمقر جامعة الدول العربية في مايو 2018 وذلك "عرفانا ووعدا بأننا مع رجل السلام في كل خطاه وعزما على المضي في طريق السلم والأمان".

وأكدت الجوعان ضرورة التعاون مع المؤسسات المختلفة الحكومية وغير الحكومية والمنظمات المحلية والدولية ووكالات الأمم المتحدة لنشر ثقافة السلام.

وأشارت الى أهمية التثقيف في مجال السلام ونزع السلاح واحداث تغيير في المفاهيم والسلوكيات لدى الأبناء وأسرهم ومجتمعاتهم بالاضافة الى تقديم سلوكيات بديلة لرفع درجة السلام داخل المجتمعات المحلية وعلى الصعيد الوطني.

وتابعت ان "المرأة اليوم في ظل ما يشهده واقعنا الراهن من عنف وصراعات وحروب ما تزال مستبعدة من تأدية دورها الكامل والفاعل في عمليات السلام".

وأكدت الجوعان ان للمرأة دورا أساسيا ورئيسيا في عملية نشر ثقافة السلام موضحة أن تحرير المرأة والقبول بمشاركتها في الحياة العملية مر بمراحل عديدة بخاصة في المنطقة العربية.

وأوضحت في هذا الاطار ان مشاركة المرأة على الصعيد الاقتصادي والسياسي واجهتها عوائق عدة تفاوتت من حيث التكوين الثقافي والتطور الاجتماعي في المجتمعات المختلفة.

وتابعت "اذا كنا نريد ان نعول على دور المرأة في تعزيز ثقافة السلام علينا الانتباه الى أمور عدة" من بينها تحديد الدور الذي تريد المرأة أن تلعبه في هذه القضية والاهتمام بمعوقات المرأة بشكل عام والتركيز على حملات التوعية سواء للمرأة ذاتها أو للمجتمع ككل.

وقالت ان أهم أدوار المرأة على الاطلاق هو تربيتها للنشئ حيث تقع المسؤولية هنا على الأم أولا ثم الأب مؤكدة أن التنشئة الاجتماعية للفرد هي مفتاح فكره وسلوكه وهي منبع أفكاره ومعتقداته.

كما أكدت الجوعان أن للتعليم دورا محوريا في محاربة ومكافحة التعصب والعنف وتعزيز ثقافة السلام مشيرة الى أنها تقدمت بمشروع لوزارة التربية الكويتية بشأن استحداث منهاج ثقافة السلام لشتى المراحل الدراسية وذلك من أجل التنمية المستدامة.

وأشارت الى ضرورة التركيز على التعاون والشراكة المجتمعية والتوعية بأهمية مشاركة النساء في جميع مراحل بناء وصنع السلام قائلة "ان كان ثمة ما يعيق تلك الجهود من خلافات وغيرها فيجب تجاوزها".

أضف تعليقك

تعليقات  0