جامعة الكويت تستعين بمعلمي لغة الإشارة لمساعدة الطلبة من ذوي الإعاقة السمعية

كونا

أعلنت جامعة الكويت موافقة وزارة التربية الاستعانة بخدمات معلمي لغة الاشارة لمساعدة طلبة الجامعة من ذوي الاعاقة السمعية في المحاضرات والاختبارات.

وأكد عميد شؤون الطلبة علي النامي في بيان صحافي اليوم الأثنين ان احتياجات ذوي الإعاقة من القضايا المهمة التي توليها الجامعة اهتمامها البالغ حيث تشكل هذه الفئة ركنا أساسيا في المجتمع الطلابي الأكاديمي.

وأوضح ان العمادة تسعى دائما الى توفير كافة الاحتياجات والخدمات التعليمية للطلبة من ذوي الاعاقة السمعية لخلق بيئة اكاديمية جاذبة وملائمة لهم.

وقال النامي عقب اجتماعه مع أمين سر جمعية متابعة قضايا المعاقين علي الثويني انه سيتم تعديل جداول الطلبة الصم بما يتناسب مع معلمي لغة الاشارة خاصة خلال الفترة الصباحية بحيث لا يؤثر على وظائفهم الأساسية.

وأشار الى انه ناقش مجموعة الملاحظات التي تقدم بها الطلبة لمحاولة إيجاد حلول لها مثل تناسب الساعات المكتبية لأعضاء هيئة التدريس مع الطلبة وتخصيص الكم الكافي من الشرح لهم خلال المحاضرات لحاجتهم لمجهود أكبر من قبل أعضاء هيئة التدريس بالإضافة إلى ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه الطلبة في المواد العلمية.

ولفت الى انه تم الاتفاق على حصر المواد والتخصصات لطلبة ذوي الاعاقة السمعية وتوفير المعلمين المترجمين للغة الاشارة بما يتوافق مع تخصصات الطلبة بالإضافة الى مخاطبة جميع كليات الجامعة للتأكيد على قانون ذوي الاعاقة الملزم 8/2010 والمعني بتوفير جميع الاحتياجات التعليمية لهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0