انطلاق اسبوع التراث الكويتي في امارة الشارقة بمشاركة كويتية واسعة

انطلقت اليوم الاثنين فعاليات أسبوع التراث الكويتي في امارة الشارقة بمشاركة فنية كويتية واسعة وذلك ضمن برنامج (أسابيع التراث العالمي) الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث.

وافتتحت الفعالية بحضور القنصل العام للقنصلية العامة لدولة الكويت في إمارة دبي والامارات الشمالية ذياب الرشيدي و رئيس معهد الشارقة للتراث الدكتور عبدالعزيز المسلم.

كما شهد اسبوع التراث الكويتي استضافة كل من الفنانين القديرين سعد الفرج ومحمد المنصور والفنان الغنائي القدير مصطفى احمد حيث حلوا كضيوف شرف على الفعالية التي تقام بإشراف ودعم من حكومة الشارقة.

وتم على هامش الفعالية افتتاح معرض (التراث في الفن التشكيلي الكويتي) للفنانين التشكيليين الكويتيين مساعد البلوشي وجاسم محمد علي وابتسام العصفور حيث تم عرض مجموعة من اللوحات الفنية التي تحكي ماضي الكويت وتراثها البحري والبري القديم.

واشاد القنصل العام الكويتي في دبي ذياب الرشيدي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب افتتاح اسبوع التراث الكويت بمبادرة حكومة الشارقة على استضافة الكويت ضمن برنامج (أسابيع التراث العالمي) مؤكدا ان ذلك يمثل "صورة حية لمدى ترابط وتلاحم الشعبين الكويتي والاماراتي الذين يشتركون بحبل اجتماعي وثقافي متين وتربطهم علاقة الاخوة والنسب".

واشاد القنصل بالجهد الكبير الذي يبذله عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في احياء التراث الخليجي والحفاظ على الارث الحضاري الذي تتمتع به دول الخليج وذلك من خلال تهيئة كافة الإمكانات سواء المادية او المعنوية في امارة الشارقة لاستضافة الفعاليات الثقافية التي تذكر الجيل الجديد بذاك التراث "وهذه الفعالية التي نشهدها اليوم هي خير دليل على اهتمام سمو الشيخ سلطان بكل ما هو خليجي".

واكد عمق الروابط الاخوية والثقافية والاجتماعية المشتركة بين الكويت والامارات مشددا على ان قادة البلدين الشقيقين حريصون على ترسيخ هذه الروابط "ولا شك مثل هذه الفعاليات تأتي ضمن هذا السياق وهي خير دليل على مدى الترابط بين الطرفين".

وشكر القنصل الرشيدي معهد الشارقة للتراث على تنظيم(اسبوع التراث الكويتي) مشيدا بالمستوى الراقي الذي تميزت فيه لاسيما سواء من أختيار المكان التي تمت فيه او التسهيلات الكبيرة التي قدمها المعهد لانجاح هذه الفعالية.

من جانبه قال رئيس معهد الشارقة للتراث الدكتور عبدالعزيز المسلم ل(كونا) ان اسبوع التراث الكويتي في الشارقة يأتي كإنعكاس لرسوخ التراث الفني والثقافي الكويتي في الذاكرة الإماراتية "حيث ان ذكرياتنا في الثقافة والفن والتعليم متعلقة بشكل قوي في الكويت واحببنا من خلال هذه التظاهرة ابراز ذلك الارث الذي تتمتع له الكويت والذي أصبح ملاصقا للتراث الإماراتي".

واضاف ان لدى الكويت تراث عميق ومتنوع موضحا ان اسبوع التراث الكويتي "يعتبر فرصة للزوار وللجمهور وعشاق التراث للتعرف عن كثب الى تراث الأشقاء الكويتين".

واوضح المسلم ان الفعالية تحتضن فنون شعبية وتراثية وموسيقية ومأكولات شعبية كويتية إضافة إلى اطلالة على الفن التشكيلي الكويتي "حيث حرصنا على تنوع الفعاليات والأنشطة لتشمل اهم نواحي التراث الكويتي "والذي يتقاطع في كثير من الملامح مع التراث الإماراتي خصوصا والخليجي والعربي عموما".

ويتضمن اسبوع التراث الكويتي عرض لمجسمات السفن الخشبية التي تميزت فيها الكويت قديما ونسج السدو والملابس الكويتية التقليدية إضافة الى عرض لاهم اطباق المطبخ الكويتي والحلويات الكويتية.

وشهد الافتتاح عروضا فنية موسيقية من التراث الكويتي قدمتها فرقة سلطان المفتاح الكويتية للفنون الشعبية والتراثية كما يقام على هامش الفعالية عدة ندوات تتناول التجربة المسرحية التلفزيونية والإذاعية الكويتية.

يذكر ان اسبوع التراث الكويتي يستمر لمدة أسبوع و تقام فعالياته في مركز التراث الثقافي في الشارقة (البيت الغربي) ومقر معهد الشارقة للتراث.

أضف تعليقك

تعليقات  0