بمشاركة كويتية.. انطلاق فعاليات جائزة المغرب الدولية في الرماية

انطلقت اليوم الجمعة فعاليات الدورة الثانية لجائزة المغرب الكبرى الدولية في الرماية بمشاركة 220 راميا ورامية يمثلون 23 بلدا بينها الكويت التي تشارك بأمهر رماتها.

وقال الرئيس المنتدب للجامعة الملكية المغربية للرماية نائب رئيس الاتحاد العربي عبد العظيم الحافي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش حفل الافتتاح بنادي الفلين في ضواحي العاصمة الرباط ان الرماة سيتنافسون على مدى أسبوع كامل في لعبتي (التراب) و(السكيت) للرجال والسيدات والفرق المختلطة.

وأوضح الحافي ان المشاركين في هذه الدورة هم من خيرة وأمهر الرياضيين على الصعيد العالمي لافتا الى أن العديد منهم حاز على ميداليات أولمبية واخرى في كأس العالم وانهم ينتمون الى أعرق المدارس العالمية المختصة بالرماية.

واشاد في هذا السياق بالمنتخب الكويتي المشارك في هذه الدورة لافتا الى "أن الكويت تتوفر على احد أمهر المنتخبات العالمية في مجال الرماية ومشاركة الرماة الكويتيين تضفي أبعادا تنافسية مهمة على هذه الدورة" مستذكرا حضورهم المتألق في الدورة السابقة وفوزهم بأغلب الجوائز.

من جانبه قال رئيس الوفد الكويتي عدنان الابراهيم في تصريح مماثل ل(كونا) ان مشاركة أبطال الكويت في جائزة المغرب الكبرى للرماية تأتي في اطار الحرص على التنافس بجانب رماة من بلدان مختلفة لتعزيز "كفاءة رماتنا وزيادة مهارتهم وخبراتهم" لا سيما ان جائزة المغرب الدولية للرماية تأتي عشية استحقاقات قارية وعالمية.

وأشار الابراهيم الى ان رماة الكويت المشاركين في جائزة المغرب الدولية للرماية سيتنافسون في لعبتي (التراب) و(السكيت) مؤكدا الاصرار على تحقيق المزيد من الانجازات والحضور المتألق "لأبطالنا في هذه الدورة التي تشهد مشاركة امهر الرماة على الصعيد الدولي".

وشهد حفل الافتتاح الذي حضره رؤساء اتحادات اللعبة بدول عربية ودولية استعراض اسماء واعلام الدول المشاركة وعروضا فنية ومشاهد تظهر معالم الدول المشاركة.

ويضم منتخب الكويت المشارك في فعاليات المسابقة كلا من خالد المضف وعبد الرحمن الفيحان وناصر المقلد وسارة الحوال وشهد الحوال في لعبة (التراب) وكلا من عبدالله الطرقي وسعود الحبيب ومنصور الطرقي وايمان الشماع وفاطمة الزعابي في لعبة (السكيت).

أضف تعليقك

تعليقات  0