"الوطني": نمو محفظة القروض مرتبط بالإنفاق الحكومي على المشاريع الكبرى

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني عصام الصقر إن نمو محفظة القروض خلال العام الحالي مرتبط بالإنفاق الحكومي على المشاريع الكبرى إذ كلما تزايد عدد المشاريع التي يتم إسنادھا تنمو محفظة القروض.


جاء ذلك في البيان الصادر عن مؤتمر المحللين والمستثمرين للربع الأول من 2019 الذي تم نشره على موقع بورصة الكويت اليوم الأحد تطبيقا لأحكام المواد (2-4-8 (من قواعد البورصة الخاصة بمجموعة الأسھم في (السوق الأول).


وأضاف الصقر أن مجموعة البنك الوطني مازالت تحتفظ بنظرة تفاؤلية تجاه نمو الاقتصاد المحلي في ظل الجھود الحكومية المتواصلة لزيادة الإنفاق الرأسمالي الحيوي لدفع الأنشطة الاقتصادية قدما.


وأكد حرص المجموعة الدائم على دعم وتعزيز الاقتصاد المحلي عبر توسع نطاق (الوطني) في قطاع تمويل المشاريع في الكويت.


وأوضح أن (الوطني) استھل العام الحالي بتسجيل نتائج مالية إيجابية إذ استمرت استراتيجية المجموعة في تعزيز ربحية البنك في ظل توسيع نطاق انتشارھا في المناطق الجغرافية الرئيسية التي تعمل بھا.


وذكر أن (الوطني) حقق 7ر107 مليون دينار كويتي (نحو 354 مليون دولار أمريكي) أرباحا صافية في الربع الأول من عام 2019 بنمو بلغت نسبتھ 1ر15 في المئة على أساس سنوي.


وأفاد بأنھ على الصعيد المحلي حافظت البيئة التشغيلية على مرونتھا مع استمرار التوقعات الإيجابية عموما مشيرا إلى السعي الحكومي الدؤوب لاسناد وتنفيذ المشاريع التنموية الكبرى وزيادة الإنفاق الرأسمالي على تطوير البنية التحتية.


وفيما يتعلق بعمليات (الوطني) الدولية قال إن المجموعة تواصل جني ثمار استراتيجية التنويع واتساع انتشارھا في الأسواق المختلفة موضحا أن العمليات الدولية ساھمت بنسبة 25 في المئة من صافي الأرباح خلال الربع الأول من العام الحالي.


وأشار الصقر إلى مواصلة المجموعة في استثماراتھا في أحدث التقنيات والتحول الرقمي لخدمة النمو المستقبلي إذ تتشعب استثماراتھا المتعلقة بتنفيذ استراتيجية التحول الرقمي عبر تطبيق مختلف المبادرات التي تشمل جميع الأنشطة والأسواق التي تعمل بھا.


من جھتھ قال رئيس المجموعة المالية في (الوطني) جيم ميرفي إن محفظة القروض نمت خلال الربع الأول من 2019 بنسبة 5ر3 في المئة موضحا أن جزء كبير من ھذه النسبة لا يتعلق بالانفاق الحكومي وإنما يعود إلى الزخم في مناطق أخرى من أعمال البنك.


ورأى ميرفي أن ھناك فرص إقراض جديدة في القطاع الخاص في السوق المحلي وكذلك فرص جيدة للاقراض في مواقع أخرى في الخارج وبصفة خاصة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي.


وبين أن المجموعة على الرغم من أنھا لا تتوقع تكرار حجم النمو فيما يتعلق بمحفظة القروض الذي شھدتھ خلال فترة الربع الأول من 2019 فإن زيادة الإنفاق الحكومي سيعطي دعما متزايدا للنمو القوي الذي نتوقعھ خلال الأشھر التسعة المقبلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0