المطيري يقترح إنشاء محطتين لتحلية المياه واحدة في الشمال والأخرى في الجنوب

أعلن النائب ماجد المطيري عن تقديمه اقتراحا برغبة لإنشاء محطتين لتحلية للمياه، واحدة في المناطق الشمالية للبلاد لتغطية احتياجات منطقة العبدلي الزراعية وما حولها، والأخرى في المناطق الجنوبية للبلاد لتغطية احتياجات منطقة الوفرة الزراعية وما حولها. ونص الاقتراح على ما يلي:

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ?وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ? الحياة على وجه الأرض، حياة الإنسان، وحياة الحيوان، وحياة النبات، قوامها الماء، ولولا الماء لما كان على وجه الأرض حياة.

ونظراً للظروف البيئية التي تعيشها دول الخليج وخاصة الكويت، فإنها تلجأ لإنشاء محطات تحلية للمياه حيث إن الأساس العلمي لعملية تحلية المياه، هو التخلص من الأملاح الموجودة في المياه، وبالتالي فإنها تصبح صالحة للشرب، والاستعمال الآدمي، وكذلك الزراعة.

وانطلاقاً من واجبنا الوطني نحو الحفاظ على الوضع البيئي للدولة فإنني أدعو وزارة الكهرباء والماء إلى الإسراع في بناء محطات تحلية مياه جديدة في المناطق الشمالية والجنوبية للبلاد، نظراً لما تعانيه البلاد من شح في موارد المياه وصعوبة في توفير الكميات اللازمة بشكل دائم دون اخفاق للقطاعات المختلفة. ولما في ذلك من أهداف استراتيجية أهمها:


1- زيادة التشجير ونشر المسطحات الخضراء بما يحقق أهداف خطة التخضير في البلاد.


2- تحسين البيئة وتوازنها ورفع مستوى الحياة الحضرية.


3- عمل حزام اخضر للمستقبل ما يساعد في جذب الحياة السكانية لتلك المناطق الشمالية والجنوبية للبلاد.


4- يساعد في مواجهة ارتفاع درجات الحرارة العالية. 5- الحد من تأثير العواصف الترابية.


6- يساعد على إنهاء المشاكل التي يعاني منها القطاع الزراعي بتوفير المياه المعالجة له حيث إنه اساس قيام مشاريع الأمن الغذائي.


7- استخدام هذه المحطات لتغطية اي نقص او عجز في المياه بسبب اي عطل قد تتعرض له المحطات الرئيسة.


لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي:


أولاً: إنشاء محطتي تحلية للمياه، واحدة في المناطق الشمالية للبلاد لتغطية احتياجات منطقة العبدلي الزراعية وما حولها، والأخرى في المناطق الجنوبية للبلاد لتغطية احتياجات منطقة الوفرة الزراعية وما حولها، على أن تكون تلك المحطات ذات طابع استراتيجي وبجودة وكفاءة عالية.


ثانياً: إسناد تشغيل المحطتين الجديدتين إلى الكفاءات والكوادر الوطنية مع الاستعانة بالخبرات الأجنبية في المراحل الأولى للتشغيل لتدريب الكوادر الوطنية على التشغيل والصيانة والإدارة.

أضف تعليقك

تعليقات  0