العقاب: للمرأة اسهامات في تطوير العمل البيئي

قالت رئيس الجمعية الكويتية لحماية البيئة وجدان العقاب ان للمرأة الكويتية اسهامات في تطوير وتعزيز العمل البيئي التطوعي في الكويت.


جاء ذلك في تصريح أدلت به العقاب لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش مهرجان المرأة العربية للابداع والتميز في نسخته الرابعة والذي يعقد تحت عنوان " المبادرات التنموية للمرأة العربية".


وأكدت العقاب أن الجمعية الكويتية لحماية البيئة لها اسهامات محلية عديدة داخل الكويت أبرزها قانون حماية البيئة رقم 42 لسنة 2014 والمعدل ببعض أحكامه برقم 99 لسنة 2015 وبرنامج رصد وتوثيق الحياة الفطرية في الكويت من خلال الاعلام البيئي المتخصص الذي يسهل ايصال المعلومات البيئية لجميع شرائح المجتمع.


وأضافت أن الجمعية تترأس كذلك الشبكة الخليجية لجمعيات البيئة الاهلية مؤكدة أن ذلك يزيد من حجم المسؤولية لمراعاة العمل بهدف توحيد التعاون وتوحيد الشراكات البيئية بين دول مجلس التعاون الخليجي.


وأشارت الى أنها تقدمت بمبادرة شخصية الى اتحاد المنتجين العرب التابع لجامعة الدول العربية لعمل كيان للاعلام العربي البيئي مبينة أنه تم بالفعل انشاء الأمانة العامة للبيئة والتنمية المستدامة.


واوضحت بهذا الصدد أن باكورة اعمال الأمانة العامة للبيئة عقد مؤتمر الاعلام البيئي العربي بدولة الكويت مشيرة الى أنه من المقرر عقد النسخة الثانية للمؤتمر باحدى الدول العربية لنقل الثقافة البيئية.


وقالت العقاب انه "بعد توقيع أغلب دول العالم على أهداف التنمية المستدامة 2030 كان يجب علينا أن نتوقف حتى نرى كيف يتم تفعيل هذه الاتفاقية وتحقيق أهدافها خلال هذه الفترة القصيرة".


وأوضافت أن أهداف التنمية المستدامة لن يتم تحقيقها بالعمل والجهد الحكومي فقط وانما بموافقة ومعرفة وتثقيف المجتمعات لتقبل التغيرات التي تساهم في تحقيق تلك الاهداف.

أضف تعليقك

تعليقات  0