اشادة دولية بدور المراة الدبلوماسية الكويتية في الامن والسلام

اشاد مجموعة من الدبلوماسيين الكويتيين وممثلي منظمات دولية اليوم الخميس بالدور الكبير والمھم للمراة الكويتية العاملة بالسلك الدبلوماسي في ما يتعلق بالامن والسلام.


جاء ذلك في حلقة نقاشية بعنوان (دور النساء الدبلوماسيات الكويتيات في الامم المتحدة من اجل الامن والسلام) اقيمت في مبنى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح - بيت الأمم المتحدة بدعوة من ممثل الأمين العام للامم المتحدة والمنسق المقيم للامم المتحدة لدى دولة الكويت الدكتور طارق الشيخ. وثمن ھؤلاء الدبلوماسيون دور المراة الكويتية التي خاضت بكل كفاءة وجدارة تحديات عدة حتى انھا سبقت نساء المنطقة من خلال دورھا الفاعل في مختلف المجالات ومنھا السياسية والاقتصادية.


واكد مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح في كلمة لھ خلال ھذه المناسبة الاھتمام بالمكانة الھامة للمراة الكويتية التي جبل عليھا المجتمع الكويتي منذ بزوغ فجر نشاة دولة الكويت.


واضاف الشيخ احمد المحمد ان ھذا الاھتمام ياتي ادراكا لدور المراة في تكوين وقيادة النشء والمجتمع منذ بدايات تأسيس المجتمع الكويتي قائلا ان المراة الكويتية اثبتت جدارتھا وقدرتھا في ميادين السياسة والاقتصاد والاسھام في التنمية بكل وجوھھا.


وافاد بان المراة الكويتية خاضت التحديات وكانت سباقة بين نساء المنطقة في التعليم والعلم والعمل وحققت العديد من النجاحات الزاھرة والباھرة ونالت التقدير لكفاءتھا ولمع الكثير من الاسماء في سماء الابداع حيث تبوات العديد من المناصب ومراكز صنع القرار وتولي زمام الوظائف ذات الطبيعة الخاصة.


ولفت الى ان ھذا الاھتمام ترسخ جوھرا ومضمونا في مواد الدستور الكويتي الذي يؤكد التزام دولة الكويت الثابت والنابع من روح الدستور في تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المراة وذلك عبر المادة 29 من الدستور.


واشار الى ان ھذه المادة تنص على ان "الناس سواسية في الكرامة الانسانية وھم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة لا تمييز بينھم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين".


والمح السفير الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح الى الأمثلة التي تشير بجلاء الى القدرات والامكانات العالية التي تتحلى بھا المراة الكويتية وتحملھا للمسؤوليات المناطة بھا في مجال العمل الدبلوماسي.


واضاف "لعل من بين تلك الامثلة ما شھدتھ وزارة الخارجية في الاونة الاخيرة من اقبال كبير من العنصر النسائي للانتساب الى السلك الدبلوماسي لاسيما خلال الاربع سنوات الأخيرة بنسبة تضاھي 80 بالمئة".


وراى ان ھذا الامر "يعكس مكانة ودور المراة الكويتية المتنامي في المجتمع ليلحقن بركب من سبقھن من الدبلوماسيات المخضرمات في الخارج ومن بينھن نماذج لامعة ساھمت بشكل كبير في ارساء قواعد الدبلوماسية الكويتية وتعزيز مسيرتھا الزاخرة".


وقال ان من تلك النماذج السفيرة نبيلة الملا ومساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية السفيرة أمل الحمد ومساعد وزير الخارجية لشؤون الامريكيتين السفيرة ريم الخالد "وھن من ابرز النماذج الحية لما حققتھ المراة الكويتية من انجاز وھن قدوة لكل الدبلوماسيات الكويتيات".


واعرب عن تحياتھ وتقديره لمن يحملن راية الوطن من الدبلوماسيات العاملات داخل الكويت وخارجھا اللواتي "يعانين من وعثاء الغربة عن وطننا الحبيب".


واضاف الشيخ احمد المحمد ان دولة الكويت ومن منطلق ايمانھا التام باھمية دعم وتحقيق اھداف التنمية المستدامة والذي ياتي تماشيا مع اعتماد الامم المتحدة لاھداف التنمية المستدامة وتحديدا الھدف الخامس فان خطة الكويت الوطنية للتنمية (2035 (اتت متسقة مع اھداف تمكين المراة في الخطة الانمائية.


وذكر ان ذلك تكلل باعتماد مجلس الوزراء لتاريخ 16 مايو يوما للمراة الكويتية والذي اضحى يوما تاريخيا لھ رمزية خاصة لتزامنھ مع نيلھا حقوقھا السياسية وخوضھا غمار ھذا الميدان الحافل والھام بنجاح.


ومن جانبھ قال الدكتور الشيخ ان الامم المتحدة تسعى لضمان ان تكون اولويات المراة فى بؤرة الاھتمام عند اتخاذ قرارات السلم والامن على جميع المستويات. ولفت الشيخ في كلمتھ الى انھ ولتحقيق ھذا الھدف فان الامم المتحدة تسعى الى ان تعالج الحواجز الاجتماعية والثقافية والسياسية مخاطر الحماية التي تحد من مشاركة المراة الكاملة في تحقيق السلام والحفاظ عليھ.


واضاف ان الامم المتحدة شجعت على عقد حلقة نقاشية لتسليط الضوء على التوجھ الايجابي في السياسة الكويتية ودبلوماسيتھا نحو ترسيخ دور الدبلوماسيات الكويتيات واعطائھم مزيدا من المساحة ليشاركن جنبا الى جنب مع دبلوماسييھا في ترسيخ الخط الدبلوماسي الكويتي الداعي للدبلوماسية الوقائية والتنموية.


واشار الى ان النزاعات المسلحة المتكررة والناشئة ادت الى توسيع شبكات الارھاب والتطرف وزيادة استھداف المدنيين اضافة الى مستويات قياسية من النزوح الجماعي والتي حددت الامن العالمي في القرن الحادي والعشرين.


من جھتھ اكد مدير معھد سعود الناصر الصباح الدبلوماسي الكويتي عبدالعزيز الشارخ في كلمتھ الدور المتعاظم للعنصر النسائي في الدبلوماسية الكويتية والانجازات التي تمت من خلال الدبلوماسيات الكويتيات.


وراى الشارخ ان المرحلة القادمة ستشھد كثيرا من التقدم النوعي والكمي بما يتعلق بمشاركة المراة الكويتية في العمل الدبلوماسي مبينا ان المعھد يخرج اعدادا متزايدة من الكوادر الدبلوماسية النسائية كل عام وسيكون مفعول ذلك ملحوظا في فترة قادمة.


بدورھا تحدثت السفيرة الملا عن بناء السلام والامن خلال فترة شغلھا منصب سفير الكويت لدى الامم المتحدة مؤكده ان بناء السلام جزء حيوي ومھم من مھام الأمم المتحدة.


وقالت في مداخلة لھا ان الكويت حرصت على تمكين الخبرات النسائية على العمل الدبلوماسي خصوصا ما يتعلق في حفظ السلام من خلال تدريبات مكثفة.


واعتبرت ان ثقافة حل الخلافات وتقريب وجھات النظر "ثقافة كويتية نشأ عليھا ابناء الكويت تجلت وتجسدت في منھج دبلوماسيتھا الخارجية" منوھة بمنح الامم المتحدة سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لقب قائد للعمل الانساني.


واشارت الى ان خبرتھا في بناء السلام في مجموعة (اليونيفيل) جاءت من خلال لعب الكويت دورا في دعم المنظمة لوجود قوات مؤقتھ في جنوب لبنان اضافة الى قوات حفظ السلام ما بين العراق وايران ابان الحرب التي نشبت بين البلدين.


ولفتت الى فترة عضوية الكويت في مجلس امناء المؤسسة الدولية للطاقة الذرية والتحديات الكبيرة التي واجھتھا في موضوع كوريا الشمالية والمشروع النووي الايراني.


واعربت عن تطلعھا لرؤية نساء اكثر في مراكز اخذ القرار غير ان ھذا الامر لا يقف فقط على نساء الكويت بل يشمل كل الدول مؤكدة ان تمكين المراة يبدا في التعليم حتى تصل الى مواقع اتخاذ القرار.


ومن جھتھا اشادت المدير الاقليمي لتنسيق التنمية بالدول العربية ليلى بكر بدور الدبلوماسية الوقائية الكويتية المميز وبالمساحة المتاحة للمراة للعمل في ھذا الحقل الھام.


وقالت في مداخلتھا ان الامم المتحدة تعمل على السلام والتنمية المستدامة وتضع في اعتبارھا التحديات التي تواجھ المراة في النزاعات والمواجھات المسلحة.


وشددت على ان المنظومة القانونية في بعض الدول ھي ما يؤثر بشكل مباشر على وضع المراة "فالمراة مثل الرجل لھا حقوق وعليھا واجبات"

أضف تعليقك

تعليقات  0