50 شخصية فرنسية يدعون لمسيرة تضامنية مع الدين الإسلامي

أطلقت 50 شخصية فرنسية دعوات للتظاهر فى العاصمة الفرنسية باريس ،يوم 10 نوفمبر الجارى، للتضامن مع الإسلام ووقف ما يسمى بـ "الإسلاموفوبيا " ، وجاءت هذه الدعوات بعد الهجوم على مسجد بفرنسا وتوترات جديدة حول الحجاب.


ووفقاً لصحيفة ليبراسيون الفرنسية، قال القائمون على التظاهرة، "على مدار سنوات، يتم إلقاء كرامة المسلمين والمسلمات فى الأرض، ولقد أصبحت منصات الإعلام مكانا للانتقام من قبل الجماعات العنصرية التى تشغل الآن المجال السياسى والإعلام الفرنسي" .


وقال المطالبين بالتظاهر، بعد "الهجوم الأخير على مسجد بايون" ، أو " إذلال الأم وطفلها من قِبل نائب يمينى متطرف" ، أو "الخطب العنصرية التى تتدفق على المسلمين" فتقرر الدعوة إلى وضع حد" للعنف والعدوان ضد المسلمين ، الذين يتم تجريدهم تدريجياً من إنسانيتهم ??ووصمهم ".


من بين الشخصيات التى دعت إلى المسيرة فى باريس ، زعيمة حزب فرانسا الأبية جون لوك ميلنشون ، فيليب مارتينيز ، والصحفية والمخرجة رقية ديالو ، المحامية أرييه عليمى ، الصحفية عايدة الطويرى والنائبة استير بنباسا.

أضف تعليقك

تعليقات  0